عندما "لُسع" ناتنياهو من الـ"جُحر" في الحجر!

هو نفسه "الجحر" الذي تلدغ منه اسرائيل الضفة الغربية، مطبقة على الفلسطينيين، حاجرة إياهم في حدود "محدودة"، سيتذوق مرارته رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، وسيعرف معنى "الحصار"، وهذه المرة لن يكون بمنأى عن الحرب!

فقد أعلنت الحكومة الإسرائيلية اليوم، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وطاقمه يخضعون أنفسهم للحجر المنزلي، إلى حين صدور نتائج فحوص الكورونا، بعد تأكد إصابة مستشارته لشؤون المتدينين ربيبكا بالوش بالفيروس.

وكان مكتب نتياهو قد نفى في وقت سابق اليوم، عزم رئيس الوزراء الإسرائيلي الدخول في عزل ذاتي. وإن تغيير موقفه قد يكون خوفاً من الإصابة بالعدوى.

ويأتي قرار نتنياهو بمواصلة أعماله من المنزل، بعد محادثات مكثفة بينه وبين ومنافسه السابق بيني غانتس لتشكيل حكومة "وحدة طارئة" لاحتواء جائحة كوفيد -19.

من ناحية ثانية، سجلت إسرائيل إصابة أكثر من 4300 شخص ووفاة 15 منهم بالكورونا. فيما أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية أن العدد الإجمالي لمصابي كورونا في فلسطين بلغ 115 إصابة.

وقبل إعلان نتنياهو عن دخوله الحجر الصحي، كان الفلسطينيون يسألون إن "تذوق" الإسرائيليون معنى الحصار بسبب فيروس كورونا، وهذا الفيروس لا يأبه بصواريخ اسرائيل، وهو غير مرئي لكنّ انعاكساته على الإسرائيليين مرئية!

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.