أردوغان يستنجد بماكرون وميركل خوفاً من "كارثة إنسانية"

دعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى "خطوات ملموسة" لمنع "كارثة إنسانية" في محافظة إدلب السورية، وذلك خلال اتصال هاتفي أجراه اليوم مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وقالت الرئاسة التركية في بيان إن إردوغان "أكد ضرورة وقف الهجمات التي يشنها النظام والجهات الداعمة له في إدلب، مشدداً على أهمية القيام بخطوات ملموسة لمنع كارثة إنسانية".

وأعلنت الحكومة الألمانية أن ميركل وماكرون عبّرا عن "قلقهما" بشأن "الوضع الإنساني الكارثي" في محافظة إدلب خلال مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي تعتبر بلاده الداعم الرئيسيّ للنظام السوري.

وأضافت في بيان أنّ ميركل وماكرون عبّرا عن رغبتهما في لقاء الرئيسين الروسي والتركي "للبحث في الوصول إلى حلّ سياسي للأزمة".

وكانت تركيا قد أعلنت عن مقتل جنديين تركيين في شمال غرب سوريا في ضربة جوية للنظام السوري، ما يرفع عدد القتلى من العسكريين الأتراك في هذه المنطقة منذ بداية شباط إلى 16 شخصاً.

ومنذ بداية الشهر الحالي، شهدت إدلب توتراً غير مسبوق بين دمشق وأنقرة، انعكس بمواجهات على الأرض أسفرت عن قتلى من الطرفين. وبات الجيش السوري يحاصر ثلاث نقاط مراقبة تركية على الأقل من أصل 12 تنتشر في المنطقة، بموجب اتفاق روسي تركي.

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.