ماليزيا ترفض تسليم الداعية ذاكر نايك إلى الهند

أعلن رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد أن ماليزيا لن تسلّم الداعية الإسلامي الهندي الشيخ ذاكر نايك إلى الهند. وقال مهاتير محمد إن ماليزيا تحتفظ بحقها في إبقاء الشيخ ذاكر على أراضيها وعدم ترحيله إلى الهند، ما لم تكفل له حق المحاكمة العادلة.

وأضاف مهاتير أن "ذاكر يشعر بوجه عام بأنه لن ينال محاكمة عادلة في الهند".

ويقيم الداعية الإسلامي في ماليزيا التي منحته الإقامة الدائمة، منذ أن وجهت له السلطات الهندية اتهامات بغسل الأموال و"نشر خطاب الكراهية" في الهند عبر خطبه ومحاضراته العامة، بينما يؤكد أنه لم يخالف أي قانون في الهند.

وقد ألغت الحكومة الهندية جواز ذاكر نايك صيف العام 2017، وقالت الخارجية الهندية إن الإلغاء تم بناء على طلب من وكالة الأمن القومي (الاستخبارات).

يشار إلى أن ذاكر نايك خطيب وداعية إسلامي ولد عام 1965، وهو طبيب أيضاً، وقد ركز نشاطه منذ العام 1993 على الدعوة الإسلامية، واهتم بمقارنة الأديان والوعظ.

ويحظى نايك بمتابعة واسعة، وقد تتلمذ على داعية جنوب أفريقيا الشيخ أحمد ديدات الذي اشتهر بمناظراته وتوفي عام 2005. ويعرف ذاكر نايك بلقب "ديدات الأكبر"، ويشغل منصب مدير مؤسسة البحث الإسلامية في الهند.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.