هكذا قُتل الحارس الشخصي للملك سلمان

قتل الحارس الشخصي للملك سلمان بن عبد العزيز اللواء الركن عبدالعزيز الفغم بالرصاص بعد نقاش حاد بينه وبين أحد أصدقائه.

وبينما تحدّث المغرد السعودي الشهير "مجتهد" عن اشتباك داخل القصر الملكي  في جدة أدى إلى مقتل اللواء الفغم، نشرت وكالة الانباء السعودية ما قالت إنها تفاصيل مقتل اللواء الركن عبدالعزيز الفغم.

وقال المتحدث الإعلامي بشرطة منطقة مكة بأنه مساء السبت وعندما كان اللواء بالحرس الملكي عبدالعزيز بن بداح الفغم، في زيارة لصديقه تركي بن عبدالعزيز السبتي، بمنزله بحي الشاطئ بمحافظة جدة، دخل عليهما صديق لهما يدعى ممدوح بن مشعل آل علي، وأثناء الحديث تطور النقاش بين اللواء عبدالعزيز الفغم وممدوح آل علي فخرج الأخير من المنزل، وعاد وبحوزته سلاح ناري وأطلق النار على اللواء عبدالعزيز الفغم، ما أدى إلى إصابته واثنين من الموجودين في المنزل، هما شقيق صاحب المنزل، وأحد العاملين من الجنسية الفلبينية.

واضاف أنه عند محاصرة الجهات الأمنية الموقع الذي تحصن بداخله الجاني، بادرها بإطلاق النار رافضاً الاستسلام، الأمر الذي اقتضى التعامل معه بما يحيد خطره، وأسفر ذلك عن الآتي:

1 – مقتل الجاني على يد قوات الأمن.

2 – مقتل اللواء عبدالعزيز الفغم بعد نقله للمستشفى جراء اصابته من رصاص الجاني.

3 – إصابة تركي بن عبدالعزيز السبتي سعودي الجنسية، وجيفري دالفينو ساربوز ينغ فلبيني الجنسية الموجودين بالمنزل, كما أصيب خمسة من رجال الأمن بسبب اطلاق النار العشوائي من قبل الجاني، وقد جرى نقل جميع المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم وحالتهم مطمئنة.

اشارة الى أن الجهات المختصة تواصل تحقيقاتها في هذه القضية.

أما رواية "مجتهد" فإن الفغم قتل في اشتباكات دارت في القصر الملكي بجدة، وليس في منزل صديقه، كما ذكرت الرواية الرسمية.

وزعم "مجتهد" أن "ابن سلمان كان يعتبر الفغم من الحرس القديم الذي يوالي آل سعود عموما ولا يثق بإخلاصه له شخصيا"، وردد عدة مرات رغبته بإبعاده.

وقال "مجتهد" إن "الفغم وممدوح آل علي (الذي زعموا أنه القاتل) قـُتلا سويا من قبل مجموعة أخرى،  والحادث حصل في مختصر القصر، وسُمع إطلاق النار".

وتابع أنها "لم يكونا مستهدفين، لكن كانا عقبة -عن غير قصد- أمام تنفيذ أمر مفاجئ لابن سلمان فقتلا".

ووعد "مجتهد" بالكشف لاحقا عن الأمر المفاجئ الذي كان قد يحصل لابن سلمان، وراح ضحيته الفغم وآل علي".

ولفت إلى أن ولي العهد أجبر أفراد عائلة الفغم بتأكيد الرواية الرسمية، التي كان أول من نشرها، مغرد يدعى "ابن عويد"، والذي تساءل "مجتهد" عن مكانته لدى ابن سلمان، متوقعا أن يكون المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، لا يزال يدير المشهد.

يشار الى ان الفقيد كان قد التحق بكلية الملك خالد العسكرية مع بداية عام 1410هـ وتخرج منها بنهاية عام 1412 وعيّن باللواء الخاص وتم نقل خدماته إلى الحرس الملكي بعد دمجه مع اللواء الخاص.
وعمل الفقيد حارساً شخصياً للملك عبدالله بن عبدالعزيز ثم عمل الفقيد حارساً للملك سلمان بن عبدالعزيز .
وحصل اللواء الركن "الفغم" على أفضل حارس شخصي على مستوى العالم، من قبل منظمة الأكاديمية العالمية.
(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.