تسريب تركي جديد في قضية خاشقجي: تسجيل صوتي يكشف وقائع

تواصلت التسريبات التركية لتحقيقات في قضية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، وآخرها ما كشفته صحيفة "خبر تورك".

وتحدّثت الصحيفة عن تسجيل صوتي طويل لدى النيابة العامة في اسطنبول يتضمّن 11 دقيقة فيها وقائع تفصيلية منذ لحظة دخول خاشقجي إلى القنصلية.

وكشفت الصحيفة أن التسجيل يوثق أصوات سبعة مسؤولين سعوديين، بمن فيهم الضابط الذي يعتبر منسق العملية ماهر مطرب وقنصل المملكة في اسطنبول محمد العتيبي، وكذلك مصطفى المدني الذي ارتدى ملابس الصحفي بعد قتله وخرج من القنصلية في محاولة للتستر على الجريمة.

وأكدت الصحيفة أن السلطات التركية نجحت في تحديد هوية جميع هؤلاء السبعة، باستثناء واحد عن طريق مقارنة أصواتهم مع ما سُجّل في الجمرك بمطار اسطنبول عند مغادرتهم البلاد.

وذكرت أن أربعة من عناصر "الفريق الأمني" السعودي التقوا خاشقجي عقب دخوله مبنى القنصلية في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وأمسك أحدهم بالصحفي.

ويوثق التسجيل، بحسب الصحيفة، صوت خاشقجي الذي اعترض على إمساك الضابط يده، مطالبا بتركها، لتلي ذلك مشادة تستمر لنحو سبع دقائق.

وبعد ذلك، نُقل الصحفي إلى غرفة أخرى داخل القنصلية، حيث أمضى أربع دقائق، حسب الصحيفة، ووثّق التسجيل أصوات شجار وتعذيب.

وفي هذا القسم من التسجيل، يظهر صوت مطرب الذي يقول مخاطبا خاشقجي عند دخوله الغرفة: "يا خائن ستدفع الثمن!".

وبعد ذلك، نُقل الصحفي إلى غرفة في الطابق الثاني ليست هناك تسجيلات منها، ليلي ذلك نحو 110 دقائق من الصمت، ثم نزل ثلاثة أشخاص إلى الطابق الأول، ويعتقد أن الفريق الأمني قتل الصحفي في هذا الحين.

وأكدت الصحيفة أن مطرب أجرى خلال هذه الفترة 19 اتصالا هاتفيا مع المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، أولها بعد 13 دقيقة من دخول خاشقجي القنصلية.

كما وثق التسجيل صوت مصطفى المدني الذي يقول قبيل مغادرة القنصلية: "من المخيف ارتداء ملابس الشخص الذي قتلناه قبل 20 دقيقة".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.