المخابرات الأميركية: كوريا الشمالية خدعتنا!

تعتقد وكالة المخابرات الأميركية أن بيونغ يانغ زادت إنتاج الوقود النووي في مناطق سرية مؤخراً مخفية ذلك في مسعى للحصول على تنازلات في المحادثات النووية مع الولايات المتحدة. كما نقلت شبكة (إن.بي.سي) عن مسؤولين أميركيين.

قالت شبكة التلفزة الأميركية (إن.بي.سي) إن أحدث تقييم للمخابرات الأميركية يتعارض فيما يبدو مع وجهة نظر الرئيس دونالد ترامب الذي قال في تغريدة بعد قمة لم يسبق لها مثيل يوم 12 حزيران/ يونيو مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون "لم يعد هناك تهديد نووي من كوريا الشمالية".

وقالت الشبكة نقلا عن المسؤولين الأميركيين إن تقييم المخابرات يخلص إلى أن كوريا الشمالية لديها أكثر من موقع نووي سري فضلا عن منشأتها المعروفة لإنتاج الوقود النووي في يونغبيون. وقال أحد المسؤولين للشبكة "ثمة أدلة دامغة على أنهم يحاولون خداع الولايات المتحدة".

وامتنعت وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.أيه) عن التعليق على التقرير. وقالت وزارة الخارجية إنها لا يمكنها تأكيده وإنها لا تعلق على الأمور المتعلقة بالمخابرات. ولم يرد البيت الأبيض على طلب التعقيب.

ويثير التقرير مزيدا من التساؤلات بشأن استعداد كوريا الشمالية للدخول في مفاوضات جدية للتخلي عن برنامج أسلحة يهدد الولايات المتحدة على الرغم من تصوير ترامب الحماسي لنتيجة القمة.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.