صورة بألف كلمة!  

تركت صورة لقاء خارج اللقاء الرسمي بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقادة دول "G7" انطباعات مختلفة لدى الرأي العام العالمي، ووسائل الإعلام.

وفي الصورة، ظهرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وهي تحدق بصرامة واضحة في الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجالس بلا مبالة على مقعد مقابلها مكتف اليدين وعلى وجهه ابتسامة ذات دلالات ومعان. وبالقرب من ميركل ظهر بعض القادة الأوروبيين فيما وقف إلى جانب ترامب مستشاره جون بولتون. وبين الطرفين وقف رئيس وزراء اليابان شينزو آبي وهو مكتوف اليدين.

والتقط الصورة، المصور الرسمي للحكومة الألمانية ونشرتها ميركل في "انستغرام" مع عبارة : "لقاء عفوي بين جلستي عمل".

وفاضت وسائل الإعلام بالتعليقات على الصورة، على سبيل المثال، ترى صحيفة USA Today، أن "الصورة تعادل ألف كلمة".

وقالت مجلة "تايم"، إن الصورة، تدل بشكل رائع على نظرة ترامب تجاه مجموعة السبع الكبار. خلال اليوم الثاني من اللقاء، يبدو واضحا عدم رضا الحلفاء الأميركيين، عن حضور ترامب وأفعاله. وترى المجلة، أن موقف الرئيس، في الصورة يبدو ضعيفا ودفاعيا. وجالس مكفوف اليدين، فيما التف حوله الباقون واقفين.

من جانبه، نشر بولتون الصورة على صفحته في تويتر مع عبارة: "قمة أخرى لمجموعة السبع، تنتظر خلالها الدول الأخرى أن تصبح أميركا بمثابة البنك لها. الرئيس عبر اليوم بشكل واضح: كفى". وجاء في تعليق من أحد المستخدمين على تغريدة بولتون: "يبدو الرئيس كطفل لجوج وهو يتعرض للتوبيخ من جانب مدرسه الذي تعب من تصرفاته". وفي تعليق مستخدم آخر جاء: "كلنا ميركل".

"نوفوستي"

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.