هل اتفقت روسيا وإسرائيل على إبعاد إيران من جنوب سوريا؟

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن روسيا وإسرائيل، وبعد أشهر من الدبلوماسية، توصلتا إلى تفاهم يقضي بضرورة إبقاء إيران و"حزب الله" بعيدين عن الحدود الجنوبية لسوريا مع الجولان المحتل.

وفقا لتقرير، أوردته صحيفة "جيروزاليم بوست"، فإن إسرائيل وروسيا "اتفقتا على السماح للجيش السوري بإعادة السيطرة على جنوب سوريا حتى الحدود مع إسرائيل. ولن يُسمح لإيران وحزب الله بالمشاركة في هذه العملية".

واشار تقرير "جيروزاليم بوست" إلى أن إسرائيل "ستحتفظ بقدرتها على التصدي للتوسع الإيراني في سوريا"، مضيفا أنّ "قوات الرئيس السوري بشار الأسد سيجري دعمها لاستعادة جنوب البلاد، وهي عملية ستشارك فيها إسرائيل وستتيح للأسد استعادة السيطرة على كافة سوريا".

 كما تحدث تقرير للقناة الإسرائيلية الثانية عن الخبر ونقل عن مصدر دبلوماسي رفيع المستوى القول إن "الأسد كان وسيبقى وحشاً ذبح أبناء شعبه، لكنّ هذا أمر يجب أن يهتم به المجتمع الدولي والدول العربية، ليس بوسعنا أن نصلح العالم. إسرائيل تهتم لأمنها فحسب".

وجاء تصريح وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، بأن "الحضور العسكري الوحيد المسموح به على الحدود الجنوبية لسوريا هو حضور القوات السورية النظامية الحكومية"، ليعزّز مضمون التقرير الإسرائيلي.

ويأتي الإعلان عن الاتفاق فيما يستعد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان للتوجه إلى روسيا يوم الأربعاء، للاجتماع مع نظيره الروسي سيرغي شويغو في موسكو يوم الخميس.  وسيرافق ليبرمان رئيس مديرية المخابرات العسكرية اللواء تامير هيمان ،ورئيس المكتب السياسي العسكري في وزارة الدفاع الإسرائيلية زوهار بالتي وممثلون آخرون للنظام الأمني، بحسب صحيفة "يديعوت احرونوت".

وكانت الأسابيع الماضية تصعيدا عسكرياً بين إسرائيل وإيران في سوريا، حيث قامت الأخيرة باستهداف مواقع إسرائيلية في الجزء الخاضع لسيطرة إسرائيل في الجولان المحتل. وردت إسرائيل بشنّ هجمات استهدفت البنية التحتية للإيرانيين في سوريا.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.