بلير: أخطأنا بمقاطعة "حماس"

نشرت صحيفة "الأوبزرفر" الأسبوعية البريطانية في تقرير لها، أنّ رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير أقرّ بأنّه وزعماء آخرين في العالم ارتكبوا خطأ بدعم مقاطعة "حركة حماس" بعد نجاحها في الانتخابات عام 2006.

وكان بلير رئيس وزراء بريطانيا حين نجحت "حماس" في الانتخابات وشكلت حكومة فلسطينية، ودعم في حينها بقوة إدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش في مقاطعة الحركة ما لم تعترف بإسرائيل وتنبذ العنف وتلتزم بالاتفاقيات التي وقعتها "حركة فتح" مع إسرائيل ونجم عنها تشكيل السلطة الفلسطينية.

وبحسب ما جاء في الصحيفة، فازت "حركة حماس" في انتخابات شهد المراقبون الدوليون لنزاهتها.

ويقول بلير الآن إنه كان يجب على المجتمع الدولي جرّ "حماس" إلى الحوار بدلاً من مقاطعتها.

وقد جاء تقرير "الأوبزرفر" على ذكر تقرير للأمم المتحدة، يقول إنّ الحصار المفروض على قطاع غزة جعل منه مساحة غير قابلة للحياة.

وفق التقرير، قال بلير إنّ معارضة إسرائيل كانت أحد العوامل التي حالت دون إجراء حوار مع "حماس" بالرغم من إجرائه لاحقاً بشكل غير رسمي، ولم يوضح التقرير كيف أجرى بلير الحوار مع "حماس" بشكل غير رسمي. وبحسب تحليل الصحيفة، هناك لقاءات قد تكون جرت بين ضباط استخبارات بريطانيين ومسؤولين في "حماس" أثناء احتجاز الصحفي البريطاني في "بي بي سي" ألان جونستون في غزة عام 2007، حيث أفرج المتشددون الذين كانوا يحتجزونه عنه بعد تعرضهم لضغوط من "حماس".

ودائماً بحسب تقرير "الأوبزفر"، عقد بلير منذ تركه العمل مع اللجنة الرباعية الدولية، 6 لقاءات مطولة خاصة مع رئيس المكتب السياسي في "حماس" خالد مشعل وخليفته إسماعيل هنية، وكان أحد أهداف تلك اللقاءات التفاوض على وقف لإطلاق النار طويل الأمد مع إسرائيل.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.