كارت أصفر!

أثار موقف "حركة التنمية والتجدّد" التي يرأسها وزير العمل النائب محمد كبارة، الذي اتخذته الأسبوع الماضي، موجة من التساؤلات حول خلفية البيان ومضمونه، خصوصاً لجهة الدعوة إلى "اختيار وزراء عن طرابلس يمثّلون نبض الشارع فيها وأن لا تتم تسمية وزراء يسقطون بالباراشوت"، و"أن تمثيل طرابلس في الحكومة لا يجب أن يخضع لمنطق التسويات، ولا يجوز أن يتحوّل إلى جوائز ترضية أو إلى تسديد فواتير"، ورفضت الحركة "أن يمثّل طرابلس في الحكومة وزراء لا يعرفون واقع المدينة ومشكلاتها ولا يعيشون همومها ومطالبها".

ورأى كثيرون أن هذا البيان يشكّل "بطاقة صفراء" في وجه الرئيس سعد الحريري، وأنه قد يكون كريم كبارة، نجل الوزير كبارة، هو الذي يقف خلف البيان التحذيري، خصوصاً أنه بدأ يتسلّم ملفات كثيرة من والده، ومن بينها ملف إعادة تنشيط "حركة التنمية والتجدّد".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.