الحكومة في الثلاجة.. والبلد على نار!

الحكومة في ثلاجة الرئيس المكلّف سعد الحريري، والواضح أنّ الأخير محتاط لدرجات حرارة ثلاجته. في الوقت الراهن، لا يريد الحريري للثلج الذي يحيط بحكومته العتيدة أن يذوب، رغم التحذيرات المتتالية من تأثيرات الحرارة الحكومية المتدنية في صيف لبنان الملتهب. فهذا التضارب الحراري ما بين صقيع ولهيب تحت سماء واحدة، قد يؤدي إلى تفجّر براكين، وقد يكون البركان الاقتصادي أوّل الغيث.

إلى الآن، يمكن القول إنّ الحكومة في خبر كان، ولكن إذا استمرّت الأمور على ما هي عليه، قد نتحدّث قريباً عن بلد كان. البلد على نار، وبرودته تزيد حالة الغليان. البلد معلّق، في انتظار الإفراج عن مصيره المعلّق في الخارج. كانت أمور الحريري سالكة قبل تكليفه بالتأليف. حصّة من هنا، وحصّة من هناك، وهكذا دواليك.. قطع الجبن اللبنانية، رغم ضآلتها، أفضل من العيش على أمل الحصول على قالب كامل.

لم يخطئ رئيس المجلس النيابي بقوله إنّ لبنان في العناية الفائقة، وأنّ الوضع الاقتصادي خطير جداً، وأصاب حين دعا الجميع إلى تقديم تنازلات لتأليف الحكومة.

قد يحتمل الجسم السياسي ترف المشاكسات السياسية، ولكن الجسم الشعبي لم يعد يحتمل ترف هذه المشاكسات، لأنّ الأوّل يعيش على السمسرات والصفقات، بينما الثاني يعيش على فتات الفتات.

 

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.