المساعدات العربية والدولية مستمرة في وصولها إلى لبنان… إليكم أبرزها

بدأت المساعدات الطبية العاجلة والمستشفيات الميدانية بالوصول إلى لبنان منذ الأمس، بينما هرعت دول العالم إلى عرض مساعداتها وتقديم تعازيها إثر الانفجار الذي هزّ بيروت الثلاثاء.

تضامن عربي واسع…

وتضامنت الدول العربية مع لبنان، سواء لناحية المواقف السياسية وبرقيات التعزية، ومهاتفة الرؤساء والمسؤولين اللبنانيين، أو لناحية تقديم المساعدات العينية والمادية. وإليكم أبرز المساعدات العربية التي وصلت أو ما زالت في طريقها إلى لبنان:

الكويت

ووصلت المساعدات الطبية العاجلة التي أرسلتها الكويت إلى بيروت، منذ الأمس، فيما قال الهلال الأحمر الكويتي إنه سيقدم كل ما يحتاجه لبنان.

الأردن

من جهته، أمر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بتجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان، مؤكداً أنه "سيضم جميع الاختصاصات والطواقم الطبية، للمساهمة في تقديم الخدمة الطبية والعلاجية، ومساندة الأشقاء في لبنان".

مصر

هذا وأعلنت مصر، إرسال طائرتين بالمساعدات الطبية إلى بيروت بشكل عاجل. وقال أسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام، أمس، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "وجّه بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى الشعب اللبناني الشقيق". وأكد المتحدث باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، على "تضامن مصر حكومة وشعباً مع الأشقاء في لبنان والاستعداد لتسخير الإمكانات كافة لمساعدة ودعم لبنان".

قطر

وأرسلت قطر أمس أول طائرة عسكرية على متنها مساعدات طبية،  ومن المقرر أن تعقبها 3 طائرات أخرى في وقت لاحق، تحمل مستشفيين ميدانيين، طاقة كل منهما 500 سرير، بأجهزة تنفس وغير ذلك من الإمدادات الطبية الضرورية.

تونس

كما أعلنت الرئاسة التونسية إرسال مساعدات عاجلة وأطباء إلى لبنان. وأفادت الرئاسة بأن الرئيس قيس سعيد طلب إرسال طائرتين عسكريتين محملتين بالمساعدات الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية لدعم الشعب اللبناني والمساهمة في إسعاف المصابين. كما طلب الرئيس سعيد، إرسال وفد يضم إطارات طبية وشبه طبية، فضلاً عن جلب 100 جريح من المصابين جراء الانفجار، ستتكفل تونس برعايتهم، وسيقع علاجهم بكل من المستشفى العسكري وبباقي المستشفيات التونسية.

الإمارات

وأمر نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بإرسال رحلة مساعدات طارئة إلى بيروت، بعد الانفجار المميت.

وأقلعت طائرة "747 جامبو" من دبي، حاملة ما يقرب من 30 طناً من مواد الإغاثة، بما في ذلك مجموعات من لوازم علاج الصدمات، والإمدادات الجراحية، ومعدات الحماية الشخصية (PPE)، التي تقدمها منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC)، من مستودعاتهم في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي.

الجزائر

وأمر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أيضاً، بإرسال مساعدات إلى لبنان، حيث تنطلق من الجزائر 4 طائرات محملة بأطقم من الأطباء والجراحين ورجال الحماية المدنية، والمواد الطبية والصيدلانية، والمواد الغذائية، والخيام والأغطية، وغيرها.

كما ستبحر باخرة جزائرية وعلى متنها شحنات من مواد البناء للمساعدة في إعادة بناء وتعمير ما دمره الانفجار.

السعودية

وساهم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بمساندة الطواقم الطبية اللبنانية في إسعاف المتضررين من الانفجار، عبر الجمعيات وفرق الإسعاف الطبية التي يمولها المركز في لبنان.

العراق

وأعلن وزير النفط العراقي،  احسان عبد الجبار، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وعد الجانب اللبناني بتوفير الوقود وابقاء الكادر الطبي العراقي هناك لحين السماح له بالمغادرة من قبل حكومة بيروت.

وأكد وزير النفط العراقي أن "قوافل الوقود بدأت بالانطلاق من بغداد إلى بيروت عبر الحدود السورية".

هذا وأعلن رئيس جمعية الهلال الأحمر العراقي ياسين المعموري مغادرة طائرة النقل المحملة بالمساعدات الطبية إلى لبنان، مطار بغداد، ووصولها العاصمة اللبنانية بيروت وعلى متنها عدد من الجراحين المختصين .

المجتمع الدولي يحشد مساعداته للبنان…

بريطانيا

وكذلك أعلن وزير خارجية بريطانيا دومينيك راب عن حزمة مساعدات عاجلة للبنان تصل قيمتها إلى 5 ملايين جنيه إسترليني.

الولايات المتحدة

وأعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID أن الولايات المتحدة ستقدم مساعدات صحية وانسانية أساسية فورية دعماً للبنان في مواجهة التفجير الذي وقع في مرفأ بيروت.

الاتحاد الأوروبي

من جهته، تحرك الاتحاد الأوروبي بسرعة منذ اللحظات الأولى التي تلت كارثة الانفجار في العاصمة اللبنانية، وقال رئيس الاتحاد شارل ميشال: "نحن جاهزون لتقديم كل ما يلزم من دعم ومساعدة"، فيما أعلن مفوّض إدارة الأزمات جانيز ليناريك أن المركز الأوروبي لتنسيق الاستجابة في حالات الطوارئ على اتصال بالدفاع المدني منذ وقوع الانفجار لتحديد المساعدات اللازمة. وأضاف: "تمّ تفعيل آلية الدفاع المدني في الاتحاد، وبدأنا بإرسال فرق الإنقاذ المتخصصة التي تضمّ كتيبة من رجال الإطفاء وسيارات مجهّزة وكلاب مدرّبة ومعدات لوجستية".

إيطاليا

وقال رئيس الوزراء الإيطالي جيوزيبي كونتي: "ما شهدناه من الصور التي وصلتنا من بيروت لا يعكس سوى جانب واحد من المعاناة التي يعيشها الشعب اللبناني. إيطاليا ستبذل كل ما بوسعها لدعم هذا البلد الصديق في محنته المأساوية، وقد أعطيت تعليماتي إلى الوزارات والأجهزة المختصة للإسراع في تقديم المساعدة اللازمة".

هولندا

أعلنت الحكومة الهولندية إرسالها فريقاً للمساعدات، يضمّ أفراداً إخصائيين من رجال الشرطة والإطفاء وجرّاحين وممرضّين وأجهزة متطورة للبحث تحت الأنقاض. وقالت وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الدولي الهولندية سيغريد كاغ إن الفريق سيبدأ بالعمل فور وصوله.

إسبانيا

ومن مدريد، أعلنت وزيرة الخارجية آرانتشا غونزاليس أن إسبانيا تجهّز حزمة مساعدات ماديّة وإنسانية لإرسالها قريباً إلى لبنان برفقة فريق من الأخصائيين في البحث تحت الركام، وأن الحكومة الإسبانية على كامل الاستعداد للمساهمة في الجهود الأوروبية المشتركة التي يجري تنسيقها في بروكسل لمساعدة الشعب اللبناني.

بولندا واليونان وقبرص

وأعلنت بولندا عن إرسال طائرة مساعدات تحمل على متنها فريقاً من رجال الإطفاء وكلاباً مدرّبة، وقال ناطق بلسان الحكومة اليونانية إن طائرة عسكرية تحمل مساعدات في طريقها إلى لبنان، وستتبعها طائرات أخرى. وأعلن وزير الخارجية القبرصي أن بلاده سترسل طائرتين مروحيتين وفريقاً من الإخصائيين والأطباء، إضافة إلى مساعدات غذائية ومواد بناء، مثل الزجاج والألومنيوم. وتجدر الإشارة إلى أن الانفجار في مرفأ بيروت، وصلت أصداؤه إلى قبرص التي تبعد 180 كيلومتراً عن العاصمة اللبنانية.

ألمانيا

وأعرب الرئيس الألماني فرانك – فالتر شتاينماير، عن تعازيه لنظيره اللبناني ميشال عون. وأكد أن بلاده ستبذل ما في وسعها لدعم المواطنين في لبنان، كما أنشأت عدة منظمات ألمانية حسابات للتبرع، خاصة لصالح ضحايا الانفجار المروع في بيروت، الذي أودى بحياة العشرات وأصاب الآلاف.

روسيا

وقالت وزارة الطوارئ الروسية، إنها سترسل 5 طائرات تحمل معدات طبية ومستشفى ميدانياً وطاقماً طبياً. وأضافت أن جميع أفراد الأطقم الطبية المسافرة لبيروت سيكونون مزودين بمعدات واقية في ظل جائحة فيروس كورونا.

تركيا

وتساعد هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية في البحث عن ناجين، وتجري أعمال تنقيب وسط الأنقاض والحطام عن أثر لبشر أحياء ولانتشال الجثث. وقال مصطفى أوزبك، المسؤول بالمؤسسة التي مقرها إسطنبول، إن المجموعة قامت أيضاً بإعداد مطبخ في مخيم للاجئين الفلسطينيين لتقديم الطعام للمحتاجين. وأضاف: "نحن نقدم مساعدة بسيارة إسعاف لنقل المرضى. قد نقدم المساعدات حسب احتياجات المستشفى".

إيران

ووصلت طائرة مساعدات إلى العاصمة اللبنانية بيروت، مقدمة من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كتأكيد على تضامن الشعب الإيراني مع الشعب اللبناني المقاوم والشريف، ولتوفير الدعم اللازم جراء الانفجار الذي وقع الثلاثاء في مرفأ بيروت.

وتحمل الطائرة "مهان"، مساعدات وأدوات طبية الى الدولة اللبنانية، إشارة إلى أن الطائرة الإيرانية هي واحدة من اربع طائرات ستصل تباعاً الى لبنان في إطار تقديم المساعدات وتضم فرقا طبية ومساعدات غذائية وطبية.

منظمات دولية

وقالت ممثلة لمنظمة الصحة العالمية، إن المنظمة والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، أرسلا 40 طناً من الإمدادات الطبية، بما في ذلك معدات الوقاية الشخصية، على متن رحلة دفعت تكلفتها المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، وهي مركز للتأهب والاستجابة لحالات الطوارئ الإنسانية.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.