الطلاب "لن يحضروا"… فهل يوقف وزير التربية "امتحانات الموت"؟

انتقل طلاب الجامعة اللبنانية من مرحلة الشكوى من إجراء الامتحانات الجامعية في القاعات والصفوف، إلى إعلان "العصيان" عبر التغيّب عن الحضور!

هذا القرار الذي يؤيده كثيرون، يأتي بعد حملة مكثفة عنوانها "امتحانات الموت"، طالبت وزير التربية وإدارة الجامعة اللبنانية بتأجيل الامتحانات أو إجرائها عن بُعد.

والجامعة التي تحوي حوالي 80 ألف طالب يخشون العدوى بكورونا، سُجلت فيها إحدى الإصابات منذ أيام، وذلك في كلية الإعلام الفرع الأول، إلا أن هذه الإصابة لم تثنِ الجامعة ولا وزارة الصحة ولا وزير التربية عن المضي قدماً بالامتحانات.

غير أنه بعد تسجيل 166 إصابة في لبنان اليوم، ومع إعلان عدد كبير من الطلاب مقاطعتهم للامتحانات، غرّد وزير التربية طارق المجذوب على حسابه على "تويتر"، قائلاً :"يا طلاّب لبنان! وصلتني رسالتكم وسمعت مطالبكم. "صحتكم أولويّة" شعار كان رفيقنا في كلّ قراراتنا التربوية/الجامعية. ستبقى صحّتكم أولوية الأولويات، وسنعمل على إيجاد حلول سريعة."

ويبدو أن الوزارة قررت أخيراً النظر بقرارها حيال متابعة الامتحانات بصيغتها الحالية، إلا أنها ما زالت تبحث عن "حلول" بديلة عن حضور الطلاب إلى القاعات. فهل يسمع الطلاب غداً خبراً "يثلج" قلوبهم؟

والجدير ذكره هنا، هو أن طلاب بعض الجامعات الخاصة يعانون من المشكلة ذاتها، وأحد أساتذة إحدى الجامعات قال لطالب خائف أن ينقل العدوى لأهله :"خود صفر… وعيد السنة"!

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.