باسيل"يزرع"… وموسم"الحصاد" لم يحن بعد!

نشر رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، صورة له عبر تطبيق إنستغرام وهو يزرع الأرض، وعلّق على الصورة قائلاً: "العلاقة مع الأرض فعل انتماء والزراعة قرار بالاكتفاء الذاتي.

(أمنك الغذائي أمنو)، مبادرة أطلقتها جمعية الطاقة الوطنية الزراعية منذ ثلاثة أشهر ووزعت عشرين ألف كيس بذور وهيدا واحد منهم … حتى ما نضل مرتهنين للخارج بلقمة عيشنا".

وتأتي هذه الصورة بعد يوم على نشر حزب الله مقطع فيديو يظهر فيه السيد حسن نصر الله وهو يقوم بزرع شجرة، كما يأتي هذا الفيديو بعد تقاطع إيجابي في الدعوات للتوجه نحو الزراعة في لبنان، كقطاع مُنتجٍ أُهمل لسنوات، وحان وقت تفعيله!

ولم ينجُ باسيل من الانتقادات الساخرة على الصورة التي عاد ونشرها عبر تويتر، فكتبت إحدى المغردات: "اللي بحاجة علبة دوا ومصرياته مسروقة شو بيعمل؟ اللي عايش عمكنة أوكسيجين و لازمله كهربا شو بيزرع؟ زراعة الفجل و البقدونس ما بتداوي ولا بتشبع معاليك".

فيما اتهم آخرون وزير الطاقة السابق بالفساد، لا سيما في ملف الكهرباء، فكتب أحدهم: "رجّع الأموال المهدورة بوزارة الطاقة ونحنا منزرع ومنطعميك".

إلا أن مناصري التيار الوطني الحر والمؤيدين لباسيل أثنوا على هذه الخطوة، ورآها بعضهم فرصة للغمز من قناة معركة رئاسة الجمهورية، فعلّق أحدهم بالقول: "الله يحميك فخامة رئيس جمهوريتنا القادم"، فيما رد عليهم أحدهم بالقول "ما بقى بشوفها".

واليوم يزرع باسيل في "الأرض"، إلا أنه وجميع الأفرقاء السياسيين يزرعون منذ سنوات في "السياسة". أما الأكيد فأن موسم الحصاد في السياسة لم يحن بعد، والسياسيون على موعد مع موسم قد يكون"مفاجئاً" في الانتخابات النيابية المقبلة، كما في الاستحقاق الرئاسي. وحينها فقط، ستظهر جودة "البذور" التي زرعها كل فريق سياسي في لبنان!

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.