الخبز يفرّق بين حب الله ونعمة… و"زملا بين بعض"؟

بعدما وقف اللبنانيون بـ"الطوابير" أمس لشراء الخبز من الأفران بعد امتناعها عن توزيعه للمحال التجارية، يبدو أن وزير الصناعة عماد حب الله قد استدرك اليوم ما حصل أمس، إذ غرد عبر حسابه على "تويتر"، قائلاً :"يا زميلي، شو هالمهزلة الجديدة؟ الخبز يا أخي الخبز!

وحب الله توجه بحديثه إلى "زميله" وزير الاقتصاد والتجارة راوول نعمة دون أن يسميه، وتابع قائلاً: "صار لها زمان زمان الناس ما وقفت بطوابير الخبز. ناسنا البلد ما فيها تكون حقل تجارب وردات فعل".

وأضاف مخاطباً نعمة: "خذ الإجراءات اللازمة لتوقف المهزلة الآن. عندك الصلاحية والدعم والتسعير واذن الحاكم، وبعدين؟ما بدنا الناس يفكروا ان القصة مقصودة".

إذاً خشي حب الله أن تعتقد الناس أن القصة مقصودة، ولكنه سرعان ما غرد قائلاً: "شكراً زميلي لتأكيدك لي أن قصة الخبز انحلت".

ويبدو أن حب الله أراد أن يخبر الناس بأنه متابع لقضية الخبز، ولم يجد طريقة لذلك سوى الغمز من قناة "زميله"، الذي سرعان ما طمأنه أن قصة الخبز "انحلّت"!

وهذا لا يعني أبداً أن الوزير نعمة لا يحتاج لـ"تشجيع" زملائه له لحثه على متابعة أزمة الخبز، فهو وفي عز خوف الناس من حصول أزمة خبز أمس، اكتفى بتغريدة عبر "تويتر"، قال فيها: "لدينا مخزون كبير من القمح والطحين وبالتالي لا أزمة خبز، وندعو المواطنين إلى عدم التهافت على الأفران والمخابز"، فيما كانت المشكلة هي بامتناع الأفران عن توزيع الخبز بحجة الكلفة الباهظة للتوزيع جراء ارتفاع سعر الدولار.

وفي السياق، أعلن رئيس نقابة أصحاب المخابز العربية في بيروت وجبل لبنان علي ابراهيم اليوم، أنه "نزولاً عند رغبة المسؤولين على مختلف المستويات، لبى أصحاب الأفران وسلموا الموزعين الخبز لتوزيعه في مختلف المناطق، على أن يتم معالجة هذا الموضوع في صورة نهائية".

يذكر أن رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب، تابع شخصياً أزمة الخبز المستجدة منذ الأمس، وأجرى اتصالات مكثفة لمعالجة الموضوع، وكلف وزير الاقتصاد راوول نعمة والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، البحث سريعاً في حلول لا تزيد الأعباء على المواطنين، وتخفف خسائر الأفران.

 

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.