سوريا تعلن أول إصابة بكورونا على أراضيها… وتغلق حدودها مع لبنان "حتى إشعار آخر"

بعد طرح علامات استفهام عدة حول عدم تسجيل السلطات السورية أي إصابة للمواطنين على أراضيها بكورونا، وترجيح تكتم السلطات حول وجود مصابين، خصوصاً وأن دول الجوار سجلت جميعها إصابات بالفيروس منذ أسابيع… أخيراً، أعلنت السلطات السورية اليوم دخول كورونا إلى أراضيها!
وأعلن وزير الصحة السوري، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في سوريا، وهي "تعود لشخص قادم من خارج البلاد".
ونقلت وكالة الأنباء السورية عن نزار يازجي قوله، إنه "تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع الحالة المصابة".
وكانت السلطات السورية قد اتخذت في وقت سابق إجراءات عدة لتفادي انتشار الفيروس على أراضيها، كإقفال المدارس والأسواق التجارية، كما أعلنت عن تأهبها لمواجهة انتشار الفيروس.
هذا وكان رئيس فريق منظمة الصحة العالمية للوقاية من الأخطار المعدية عبد النصير أبو بكر، قد عبّر في تصريح سابق عن قلقه من نقص حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد المبلغ عنها في سوريا واليمن، متوقعاً "انفجاراً في الحالات"، لأن الدول التي قد لا تكون لديها حالات هي "ذات صحة ضعيفة ونظام مراقبة ضعيف".
من جهة ثانية، أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 22 آذار 2020. ويُعتقد أن القرار ناجم عن الخوف من تفشي الوباء في السجون.
الحدود مع لبنان مغلقة… حتى إشعار آخر!
ومن ضمن إجراءاتها لاحتواء الوباء، أعلنت وزارة الداخلية السورية، عن إغلاق كافة المعابر أمام حركة القادمين من لبنان بمن فيهم المواطنون السوريون.

وأكدت الوزارة أن القرار يدخل حيز التنفيذ اعتباراً من منتصف ليل 23 آذار 2020 وحتى إشعار آخر.
وأفادت بأنه يستثنى من القرار سيارات الشحن، مع إخضاع السائقين للفحوص الطبية اللازمة في المراكز الحدودية.
وكان لبنان قد أعلن إغلاق حدوده البرية مع سوريا الأربعاء الماضي، وذلك من ضمن قرار التعبئة العامة التي تنتهي في 29 آذار الجاري.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.