لاريجاني يهنئ عون بالحكومة الجديدة: مستعدون للتعاون في المجالات كافة

أكد رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني أنّ "لبنان يمر بمرحلة حساسة، ونأمل أن تتمكن الحكومة الجديدة برئاسة حسان دياب أن تتخطى كافة الصعوبات، ونحن على كامل استعداد للتعاون مع الحكومة اللبنانية في المجالات كافة".

وقال لاريجاني في مؤتمر صحافي عقده في السفارة الإيرانية في بيروت: "بإمكاننا التعاون مع لبنان في العديد من المجالات فمثلاً يمكن للبنان أن يستفيد من الطاقات في إيران بملف الكهرباء لبناء المزيد من المنشآت الكهربائية والقرار في هذا الإطار يعود دائماً للشعب اللبناني".

ورداً على سؤال حول ما إذا كان أي دعم إيراني للبنان قد يقفل الباب على دعم من الغرب قال لاريجاني: "نحن كبلد صديق للبنان نعرب عن كامل استعدادنا لدعمه في كافة المجالات لكن لا نلزم أحداً بهذا الأمر والشعب اللبناني ناضج ومقاوم".

وأضاف: "نحن لا نخفي دعمنا للمقاومة، وبحثنا خلال لقاء المسؤولين اليوم، كل مجالات الدعم للبنان، الصناعية والاقتصادية والزراعية".

وتعليقاً على اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، قال: "هذه جريمة إرهاب ولكنها عملية جبانة ومستنكرة، وأسلوب العملية يدل على ضعف الولايات المتحدة التي لم تستطع أن تحقق أهدافها بأساليب أخرى". لافتاً أنّ "أميركا يجب أن تعرف أننا أصبحنا أكثر إصراراً على تحقيق أهدافنا، وقد أكدت المسيرات الجماهيرية في إيران دعمها للنظام الإسلامي".

زيارة رسمية إلى لبنان…

وكان لاريجاني قد استهلّ زيارته الرسمية إلى لبنان بلقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ونقل إليه رسالة من نظيره الإيراني الشيخ حسن روحاني، تناولت العلاقات اللبنانية – الإيرانية وسبل تطويرها. كما تضمنت تجديد الدعوة الإيرانية للرئيس عون لزيارة طهران. وخلال اللقاء هنأ لاريجاني رئيس الجمهورية على تشكيل الحكومة الجديدة، متمنياً لها "التوفيق والنجاح في تعزيز الاستقرار والأمن في البلاد".

بعدها انتقل لاريجاني إلى عين التينة، حيث التقى رئيس المجلس النيابي نبيه بري، واجتمعا على مأدبة غداء على شرف الضيف الإيراني، الذي خرج بعد اللقاء دون أن يدلي بتصريح. أما الرئيس بري، فشدد من جهته على أنّ "في الوحدة قوّة، وهذا هو المطلوب من اللبنانيين في هذه المرحلة".

ثم التقى لاريجاني رئيس الحكومة حسان دياب في السراي الحكومي، وعرض معه للتطورات الإقليمية الراهنة والعلاقات الثنائية بين لبنان وإيران.

كما ختم لقاء  بلقاءاته بزيارة الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله حيث تم استعراض آخر الأوضاع في المنطقة، والتطورات الجارية وسبل مواجهة التحديات السياسية والأمنية والإقتصادية.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.