وزير الزراعة يدعو إلى اجتماع طارئ غداً…  أمننا الغذائي  في خطر؟

علّق وزير الزراعة والثقافة عباس مرتضى على ما ورد في عدد من وسائل الإعلام حول وضع بعض مربي الدواجن دواء الكولستين للدجاج، فقال: "حريصون كل الحرص على المستهلك، وعلى سلامة الغذاء خصوصاً أننا دخلنا في خطة جديدة ممنهجة فيما يخص الأمن الغذائي".

وأكد مرتضى للمواطنين: "ما من شيء مؤكد في هذا الأمر ولقد دعينا لإجتماع طارئ يوم غد في الوزارة بحضور كل اللجان المعنية، وبعدها ستنطلق لجان متخصصة وأطباء بيطريين لأخذ عيينات من معظم المزارع وإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة في هذا الإطار".

وطمأن الوزير اللبنانيين بأنّ الأمر ليس بالحجم الكبير، وتمنى على وسائل الإعلام توخي الحذر قائلاً: "الأفضل أن من لديه معلومات في هذا الإطار أن يفيد بها وزارة الزراعة، كنا أجرينا الفحوصات وأخذنا عيينات، مع العلم أن وزارة الزراعة تقوم بشكل دوري بأخذ عينات من المزارع، ومن المفروض أن يكون هناك تنسيق أكبر لأن الخبر الإعلامي يخلق هلع عند المواطنين ويشكل ضرر لمربي الدواجن، وهذا ما لا نتمناه في لبنان، خصوصا وأننا نعيش ظروفا صعبة وقاسية".

وكانت جريدة الأخبار قد نشرت مقالاً أمس قالت فيه أنه "لتسريع نمو الدجاج وتصريفه في الأسواق، تلجأ معظم مزارع الدواجن في لبنان إلى إعطائها عقار كوليستين، وهو مضاد حيوي يستخدم في علاج مرضى الحالات المستعصية…"، مشيرةً إلى أنّ "سوء استخدام هذا العقار أدّى إلى انتشار جين "mcr-1" المقاوم للمضادات الحيوية بما فيها الـ"كوليستين" نفسه".

واعتبرت الجريدة في المقال المذكور، أننا "أمام سيناريو العودة إلى ما قبل ظهور المضادات الحيوية، وأمام عودة الأمراض التي كان يمكن علاجها بالمضادات إلى أمراض مميتة مرة أخرى، وهذا من أكبر الأخطار التي تهدد الصحة العالمية والأمن الغذائي، وقد يتسبّب بوفاة نحو 10 ملايين شخص سنوياً بحلول سنة 2050، بحسب منظمة الصحة العالمية".

بدورها، أكدت نقابة وتعاونية مربي الدواجن، "الإلتزام الكامل بتوجيهات وزير ​الزراعة​ لجهة السلامة الغذائية ومعايير الجودة في تربية الدجاج"،

مشددةً على أنّ "ما تم تداوله لم يكن صحيحاً بالكامل، فهناك قلة في هذا القطاع تعمل من دون أي مسوغ قانوني، وهي من يتحمل المسؤولية لجهة الاستعمال العشوائي لبعض العقاقير، ونحن نكافح هذه الظاهرة".

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.