خبريات تحت الضوء

الدِّين بيسقّط وطن؟!

* تنشط منذ مدّة "تجمّعات" مكافحة الفساد في الفضاء الافتراضي، وقد كتب مؤخراً أحد الناشطين: "بالمدرسة بس كنّا زغار، كنّا نعتقد إنّو مادة الدِّين ما بتسقّط التلميذ.. ولمّا كبرنا تأكّدنا إنّو بتسقّط وطن!"

– الدِّين "حشيش" اللبنانيين!

 

حراس القمم

* بعدما قال رئيس "التيار الوطني الحرّ" جبران باسيل إنّه قرّر أن يبني المقرّ العام لتياره على رأس صخرة الاستقلال في نهر الكلب لأنّه "تيار الاستقلال"، أجابه ناشط سياسي: "بس معلّم قبل ما تقرّر تركّب حفّارة وتبلّش تكسّر صخور الاستقلال وتبيعا وتعمّر مقرّك وتمد جورة حمام، بحب إلفتلك نظرك إنّو في حراس للقمم.. ولو نحن في عصر الجاهلية".

– حراس على مين؟

 

أمنا الحنون

* في إطار تعليقه على تأخير تشكيل الحكومة، علّق أحد الناشطين على صفحته على "فايسبوك": "الحلّ الوحيد للأزمة اللبنانية هو طاولة حوار تجمع مختلف الأفرقاء في القنصلية السعودية في إسطنبول".

– أنا منّي وعليي، رح إنزع لقب أمنا الحنون عن فرنسا وإهديه للمملكة.

 

تفاحة و"تفاحتين"

* وضع ناشط على صفحته على "فايسبوك" صورة تفاحة، وعلّق عليها: "خمس تفاحات غيّروا العالم:

تفاحة آدم التي أخرجته من الجنة.

وتفاحة نيوتن التي أخرج منها قانون الجاذبية.

وتفاحة ستيف جوبز التي غزت العالم.

أما آخر تفاحتين فاحتكرهما العرب وصنعوا منهما "معسّل"، والدخنة زاعقة لهلّق".

– عن جدّ في ناس ما عندها هم إلاّ تنتقد. أدّي في شعوب عم تستعمل المعسّل لتنفّخ على همومها؟ عزيزي شوف النصف الملآن من الكوب.

 

بلا رحمة!

* نشرت وسيلة اعلامية صور لجثة المذيع البريطاني غافين فورد الذي عثر عليه مقتولاً في منزله في بيت مري وظهرت الجثة عارية، مكبلة اليدين وغارقة في الدم وتم تداولها بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي.

– بلد ما بيرحم لا حي ولا ميت.. لا عربي ولا أجنبي!

 

…وبلا أخلاق!

* كتبت الشخصية الافتراضية "موتورة" على حسابها على "تويتر": اليوم يلي ماتوا تلاتة: امل حمادة وغافين فورد وأخلاق الناس يلي قاعدة تبعت صوره وتنشر تقارير معيبة. الله يرحم التلاتة.

– طول عمرنا ما منعرف من الأخلاق غير "ضيقته".

 

شماتة!

* ما ان انتشرت أخبار اتهام رئيس التحالف الاقتصادي بين شركات نيسان وميتسوبيشي ورينو كارلوس غصن بقضايا فساد، حتى انهالت التعليقات الشامتة والمُدينة.

– حاكموا يلي عندنا بالأول.. موجودين بالدزينة!

 

وهلأ لوين؟

* بثت محطة لبنانية مؤخراً الفيلم اللبناني "وهلأ لوين" للمخرجة نادين لبكي الذي يتناول موضوع الطائفية والتعايش بين اللبنانيين. وفاضت مواقع التواصل بتعليقات أثنت على الفيلم ورسالته.

– أسمع كلامك أصدقك.. أشوف أمورك أستعجب

 

هيبة.. على "موتور"؟!

* كتبت الاعلامية ريما عساف متعجبة على حسابها على تويتر: "عندما يصور الإعلام مصادرة موتور (مولّد كهرباء) عملاً بطوليًا للسلطة السياسية في لبنان..!!" وعلق المغردون بعبارات مثل: الخطوة ايجابية.. بصيص أمل..حسينا بهيبة الدولة..

– فتش دَوِّر بيطلع مواطن معتر ما له ظهر.. والمدعوم مرتاح على وضعه. لو غير هيك كانت المصادرات بالألاف!

 

ركض

* مر خبر اعتراف اسرائيل بإغراق سفينة لاجئين لبنانيين قبالة طرابلس عام 1982 مرور الكرام في الساحة الإعلامية والشعبية باستثناء الموالين لمحور المقاومة.

– الدولة بتعرف انه في مؤسسات دولية شغلتها التحقيق بهذه القضايا وفرض عقوبات؟ قولوا للدولة في مصاري بالموضوع بيركضوا ركض!

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.