خبريات في الظلّ

تعتبر مرجعية سياسية أنّ يوم 7 أيار المقبل، لن يقلّ فداحةً بنتائجة عن يوم 7 أيار 2008  بعد عشرة أعوام على التاريخ الأوّل بالتمام والكمال، ولكن سيكون هذه المرّة "7 أيار شرعي" من خلال الانتخابات النيابية.

لم تفاجئ استقالة رئيس المكتب السياسي لـ"الجماعة الإسلامية" أسعد هرموش قيادة "الجماعة" على اعتبار أنها جاءت "منطقية" في ظل خلافاته المتراكمة مع الأمين العام عزام الأيوبي، وكذلك في ظل خلافاته الحالية مع قيادة "الجماعة" في الشمال على خلفية التحالفات الانتخابية التي أنجزتها.

لكن السؤال الذي طرحه مسؤولون في "الجماعة" هو ما إذا كانت استقالته ستنسحب لاحقاً على انتمائه لـ"الجماعة"، أو أنها ستقتصر على رئاسة المكتب السياسي فقط؟

يسأل مصدر حليف لـ "التيار الوطني الحرّ"، ما إذا كان التيار "البرتقالي" سيلتزم بعد الانتخابات النيابية بمبدأ الفصل بين النيابة والوزارة، وما إذا كان هذا المبدأ ينطبق على رئيس التيار الوزير جبران باسيل؟

يلاحظ أنّ مجلس الجنوب دخل بقوة على خطّ الانتخابات النيابية، من خلال فتح اعتمادات على مساحة الجنوب بطريقة استنسابية. وفي تعبير عن اشمئزازه من هذه الممارسات السلطوية. قال أحد المرشحين الجنوبيين على لائحة معارضة: مندفع من جيبة الدولة ومنقبض بالصندوقة.

يجنّد مرشّح مترسمل عن دائرة صيدا ـ جزين جيشاً من العاملين لشراء الأصوات التي تمكّنه من الفوز على منافسه في نفس اللائحة.

يتعمّد أحد الطارئين على "التيار الوطني الحرّ" اللعب على الحبال مع حزب مناوىء، إذ يبدو أنّ "المناضل الطارئ" الذي اضطر لسحب ترشيحه بضغط من قيادته، يحضّر من الآن للانتخابات النيابية المقبلة، ويعتمد "القاعدة التي تقول "إذا ما ظبطت هون، بتظبط هونيك".

عبّر البطريرك الماروني بشارة الراعي أمام زواره عن إعجابه بالانفتاح الذي تعيشه دولة قطر، ويقول إنّ هذا الانفتاح غير مصطنع، وإنّ تسامح الدولة القطرية على الصعيدين الرسمي والشعبي مع المسيحيين الذين يقيمون في الدوحة هو أمر يستحقّ التنويه.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.