خبريات في الظل

  • تشهد دائرة انتخابية في الجنوب حالة تعاطف مع مرشح عن أحد مقاعدها، بعدما اتّضح أنّ التيار السياسي الذي ينتمي إليه استنزفه مالياً طيلة العامين الفائتين بمبلغ فاق الـ 16 مليون دولار أميركي، بحجة حجز مقعد له على لائحته، وعندما حان موسم القطاف، اعتذر منه بذريعة تعذّر تشكيل لائحة مكتملة.
  • يتعرّض مسؤول حزبي في مجالسه الخاصة لرئيس "حركة الاستقلال" ميشال معوض، من خلال القول إنّه "ضائع ما بين شاقوفين"، ولذلك يضع رجله اليمنى في حقل "التيار الوطني الحرّ"، واليسرى في بيدر "القوات اللبنانية"، والخوف كلّ الخوف كما يردّد هو من انفساخه بين الحزبين.
  • يتحدّث مصدر في "8 آذار" عن مخاوف على الأمير طلال أرسلان في الانتخابات المقبلة، ويقول إنّ رئيس "حزب التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب "فصّل" لائحته بطريقة تضعف وضع أرسلان الانتخابي.
  • يستخدم نائب جنوبي معارفه في إدارات الدولة للضغط على الناخبين، من خلال الامتناع عن تلبية احتياجاتهم إلاّ بعد التوسّط لديه.
  • تحاول زوجة أحد المرشحين لعضوية المجلس النيابي، التنصّل من المظلة السياسية الموضوعة فوق رأس زوجها، عبر اعتزازها جهاراً بمظلة أخرى، الأمر الذي يحدث إرباكاً لدى ناخبي زوجها المفترضين.
  • يقول مرجع سياسي كبير إنّ على كلّ الأحزاب أن تحذو حذو رئيس الحكومة سعد الحريري، في التخلي عن أسماء نيابية وتبني أسماء أخرى، لتظهر نسبة المتلونين في صفوفها.
  • يوجّه وزير حالي في مجالسه الخاصة انتقادات حادة لمرجعيته الحزبية، ويقول إنّه اعتذر عن الترشّح في واحدة من دوائر بيروت، بسبب المبالغ المالية الضخمة التي طُلبت منه، والتي يضعها في خانة ابتزاز المرشحين.
  • يقول نائب "مفصول" من لوائح "المستقبل" للانتخابات النيابية المقبلة، إنّ "إعدام" رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للعفو العام الذي كان منتظراً، سيحرق رئيس الحكومة سعد الحريري انتخابياً.
  • يتناول مسؤول "مستقبلي" ترشيح النائب كاظم الخير على لائحة "تيار العزم" من باب النكتة، ويقول إنّ "ميناء ميقاتي لا يستقبل إلاّ السفن الخربانة".
  • يشبّه مرجع طرابلسي أحد المقربين من رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي بـ"البحصة"، ويقول "كلّ يوم يطالعنا بأنّه عزف عن الترشّح وبأنّ ميقاتي يمثّله، وكأنّه يريد وصلاً من جميع أبناء المدينة بتبلّغهم النبأ".
  • يؤكّد دبلوماسي خليجي معتمد لدى لبنان أنّ التحالف "البرتقالي ـ الأزرق" سقط، ويقول إنّ دول الخليج لن تسمح باستدراج لبنان بأكمله نحو "محور الشرّ".
  • يتوقع اقتصادي كبير أن يكون عام 2018، هو عام الصعوبات الاقتصادية غير المسبوقة في لبنان، ويقول إنّ موازنة 2018 تؤكّد أنّ الشعب اللبناني سيجيّر من الآن وصاعداً كلّ طاقاته لخدمة الدين العام.
(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.