خبريات في الظّل

*يتخوّف مرجع أمني رفيع سابق، من الاندفاعة التي تبديها بعض الأجهزة الأمنية في ملفّ إرهابيي "عين الحلوة"، ويعتبر أنّ هذا الملفّ من شأنه أن يُشعل البلد إذا لم يتمّ التعاطي معه بحذر.

*ينوي رئيس جهاز أمني إجراء مناقلات وتشكيلات عامة وتقديمها "هدية" للقادة السياسيين الذين لن يسمح لهم هذه المرّة التدخّل في أمور ليست من اختصاصهم أصلاً.

*قال أحد الدبلوماسيين الغربيين إنه يخشى من تحريك "حزب الله" للمخيمات الفلسطينية، لإشاعة الفوضى في البلد كمقدّمة لتثبيت ركائز "الجمهورية الثالثة" التي يصبو لها.

*عقّب نائب بارز لدى فريق "8 آذار" على الكلام الذي صدر عن قائد الجيش تعليقاً على استشهاد عسكرييه التسعة الذين أُسروا لدى "داعش"، بالقول إنّه تضمّن رسائل مضمرة ومعبّرة.

*يعبّر مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان أمام زواره عن امتعاضه من استمرار وزارة المالية بحجب المخصصات السرية المقررة لمديريته، منذ أكثر من ستة أشهر، فيما تصرف هذه المخصصات إلى باقي القوى المسلّحة من جيش وأمن عام وغيرهما.

* يبدو أن القرار قد اتّخذ بتعيين رئيس "الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز" شارل عربيد على رأس المجلس الاقتصادي الاجتماعي الذي يتم تحضير السماء المرشحة للتعيين في عضويته، بهدف تفعيله والنهوض به مجدداً.

*يتغيّب نائب جزيني عن كل الأنشطة التي تشهدها جزين، ولكنه "يدسّ" مدير مكتبه في الأنشطة "العدوة"، الأمر الذي يفسّره البعض على أنّه محاولة لـ"ألتجسّس".

*يتحدّث أحد السياسييين عن تورّط مرجع معني في لفلفة قضية فساد كبرى خدمة لسياسي ناشىء، ومن المتوقّع أن يُحدث هذا الملفّ بلبلة في وقت قريب.

*يبذل رئيس المجلس النيابي جهداً مضاعفاً لإجراء الانتخابات النيابية في موعدها، ليس رغبة منه باحترام المواعيد الدستورية فقط، وإنّما لقطع الطريق على رئيس الجمهورية الذي يعتقد أنّه يرغب بالتمديد عشرة أشهر بغية تمكّن المجلس الجديد من انتخاب رئيس الجمهورية الذي سيليه.

*أصبحت زيارة رئيس الحكومة إلى موسكو مادة للحديث والتحليل في أوساط فريق "8 آذار" الذي يتساءل نوابه ما إذا كانت الصفحة الجديدة التي فتحها مع روسيا أرادها مقدّمة لفتح صفحة جديدة مع سوريا.

*يسأل مصدر مسؤول عن بلد الصنع لكاتم الصوت الذي اشتراه الرئيس سعد الحريري لمنسّق الأمانة العامة لـ "14 آذار" النائب السابق فارس سعيد الذي استذكره على خلفية توقيف "أبو عجينة".

*فاجأت قيادة الجيش الشيخ مصطفى الحجيري المعروف بـ "أبو طاقية" بقرار توقيفه بعدما اعتقد أنّ تعاونه مع جهاز أمني لبناني فاعل سيؤمّن له الغطاء الذي سينظّف سجلّه ويحميه من الملاحقة والمحاكمة.

*توقّف مصدر دبلوماسي عند صمت رئيس "اللقاء الديمقراطي" وليد جنبلاط، ورأى فيه مؤشراً للتحولات التي ستشهدها الساحة اللبنانية المرتبطة عضوياً بالساحة السورية.

*يتوقّع مسؤولون في "8 آذار" أنّ تنعكس التطورات في سوريا إيجاباً لصالحهم في الانتخابات النيابية المقبلة.

*يعتقد مسؤول سابق أن الحملة المركّزة عليه إنما هدفها حرق أوراقه في استحقاق مهم ومنعه من لعب أي دور في المرحلة المقبلة.

*روّجت بعض الأوساط في "8 آذار" لاستقالة الحكومة الحالية والمجيء بحكومة تكنوقراط تتولّى الإشراف على الانتخابات النيابية المقبلة في أيار من العام المقبل.. إلا أن هذه الأوساط عادت وتراجعت عن هذه الفكرة بعد الإشادة التي تلقاها رئيس الحكومة سعد الحريري من نائب الأمين العام لـ"حزب الله" نعيم قاسم.

*عبّر قطب نيابي عن استغرابه لحملة تعرّض لها مؤخراً من قبل مسؤولين حزبيين، على اعتبار أن لا مشكلة بين القطب المذكور وبين الحزب.

*سعى قيادي حزبي في "8 آذار" لتطمين قطب مسيحي إلى التحالف معه في منطقة محددة، خلافاً لوعد كان قطعه رئيس الحزب لقطب مسيحي آخر بالتحالف في منطقة أخرى!

*عاتب رئيس كتلة نيابية مسؤولاً حزبياً بسبب مواقف أدلى بها الحزب تتعلّق بالانتخابات النيابية.

*يتّجه تنظيم إسلامي لخوض الانتخابات في كل المناطق التي يتمتع فيها بحضور، إما من خلال لوائح يشكّلها أو بشكل مستقلّ بالكامل.

*عبّر قيادي مسيحي عن انزعاجه الشديد من حملة مركّزة يتعرّض لها منذ أسابيع، وتدور كلّها في إطار السعي لتشويه صورته الشخصية في سياق المنافسات الانتخابية.

*تردّد أن تسريبات طالت ضابطاً سابقاً تقف خلفها جهة حزبية حليفة للتيار السياسي الذي ينتمي إليه الضابط المذكور.

*مارس أحد النواب "هوايته" في التحريض على أحد زملائه في الكتلة النيابية، بسبب الموقع الذي يحتلّه زميله عند رئيس الكتلة.

*لوحظ أن وزيراً سابقاً غازل مرجعاً سياسياً، في محاولة لتلطيف الأجواء بينهما بعد أن كان ينتقده باستمرار، وذلك على خلفية خشيته من تراجع حضوره الشعبي.

*تساءل نائب في كتلة كبيرة عن سبب رفض وزير من الكتلة حضور اجتماعاتها واعتبار نفسه أكبر من الكتلة ومن فيها. فجاءه الجواب أن الوزير ينتمي إلى "الكتلة الوزارية" وليس إلى "الكتلة النيابية"!

*تبين لمرجع سابق صعوبة تسويق ترشيح أحد المقربين منه لمقعد نيابي في منطقته.

*قال قطب سياسي إنه ينفق على الخدمات بشكل دائم وبالتالي هو ليس بحاجة إلى إنفاق خاص بالانتخابات النيابية.

تلقّى وزير سابق "متمرّد" وعداً بدعم مالي خاص بالانتخابات النيابية، شرط حصر نشاطه في منطقته وعدم محاولة التمدّد خارجها والحرتقة على تيار سياسي.

*يبذل قياديون سابقون في تيار فاعل جهوداً لتجميع انفسهم والتحالف مع رئيس تيار آخر بهدف "الثأر" من التيار الذي كانوا ينتمون إليه.

*رجّحت مصادر سياسية أن تشهد طريق بيروت ـ دمشق نشاطاً خلال الأسابيع المقبلة، خصوصاً من ديبلوماسيين ومسؤولين في أجهزة أمنية غربية.

*تردّد أن ضابطاً سورياً كبيراً في الخارج تلقى وعداً بتولّي موقع سياسي في المرحلة الانتقالية في سوريا.

 

 

"بغل" بين "الكتائب" و"القوّات"

 

كانت مفاجئة تلك اللغة "غرّدها" كل من النائب الكتائبي فادي الهبر والمسؤول القواتي شارل جبّور.

عضو كتلة نواب حزب "الكتائب" فادي الهبّر "غرّد" على "تويتر" قائلاً: "الاستيعاب واجب في الشأن العام… والسفاهة عند أحد الاعلاميين لها حسابها… ولأن رأس البغل له رصنه… ولو كان من اهل البيت".

تغريدة  الهبر دفعت بمسؤول الاعلام في "القوات اللبنانية" شارل جبور الى الردّ بعنفٍ على الهبر فـ"غرّد" على "تويتر" قائلاً: "نقول لأحد نواب الصدفة في الجبل حسابك آت في صناديق الاقتراع، فأهل الجبل يريدون من يمثلهم وليس من يمثل عليهم… والبغل هوي يلي بينتخبك".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.