فوضى الـ"سوشيل ميديا"

رين بريدي

 

ليس من باب الدفاع عن "الشيخ سعد"، لكن حملات معيبة نُظمت ضدّه على الـ"سوشيل ميديا"، منها الذي يسخر من الرئيس الحريري، الذي لا يزال حتى الساعة رئيس الحكومة، وكرامته من كرامة الوطن والمواطنين ككلّ، ومنها الملفّق لتثبيت بعض الفرضيات المطروحة حول أسباب استقالته، وحول ظروف وجوده في المملكة العربية السعودية.

لقد واجه رئيس الحكومة حرباً الكترونية شعواء، في حين كان لا بد من الانتظار لمعرفة الأسباب الموجبة لهذه الاستقالة. إضافةً إلى ما استفاضت به البرامج التلفزيونية المعروفة بسخريتها وتجاوزها الحدود، مع العلم أن أغلب الساسة اللبنانيين ينتظرون عودة الرئيس لإلقاء الضوء على حيثيات وأسباب الاستقالة الحقيقية، كما يدعون إلى تغليب لغة الحوار لتجاوز الأزمة بدلاً من إلقاء اللوم وتلفيق السيناريوهات ضد رئيس الحكومة "المستقيل" سعد الحريري.

في الوقت الذي يقع فيه البلد على حافة الهاوية، يتلهّى ويتسلّى قسم من الناس بنشر الصور المزوّرة أو القديمة على مواقع التواصل الاجتماعي، قد يكون ذلك بغية إثارة المزيد من الجدل، أو بغية لفت الأنظار نحو الجانب السطحي من الموضوع أو تصفية حسابات سياسية ضيقة، ليست في وقتها المناسب..

على سبيل المثال انتشرت مؤخراً صورة للرئيس الحريري في سيارته واضعاً يده على عينيه وكأنه يبكي، لكن في الواقع هذه الصورة قديمة.. لماذا؟ لأن "لوك" الشيخ سعد في الصورة هو "السكسوكة" التي تخلّى عنها منذ فترة.

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.