3 أسباب وراء تراجع ميسي عن الرحيل من برشلونة… تعرفوا عليها!

شهد موقف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي تبدلاً مفاجئاً أمس الخميس مع تأكيد العديد من التقارير الصحفية عن اقترابه من الاستمرار مع نادي برشلونة، والتخلي عن فكرة الانسحاب من النادي، بعدما كان حاسماً في قراره بالرحيل.

فما هي أسباب تراجع ميسي عن خطوته تلك؟ وهل سيبقى البرغوث مع النادي الكاتالوني، أقله حتى نهاية العقد الموقع بينهما؟

وبعدما كانت الأزمة تأخذ مساراً تصاعدياً منذ توجيه ميسي طلباً رسمياً إلى إدارة برشلونة قبل نحو أسبوع للسماح له بالرحيل مجاناً وفقاً لبند في عقده الحالي، وقوبل الطلب برفض قاطع من الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو الذي تمسك باستمرار اللاعب إلى غاية نهاية عقده في العام المقبل أو دفع 700 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي، شكّل ظهور خورخي ميسي، والد النجم الأرجنتيني ووكيل أعماله، نقطة تحول في مسار الأزمة.

وبعد لقاء والد ميسي مع رئيس النادي الكاتالوني، لمّحت تسريبات من اللقاء بأن خيار استمرار ليونيل ميسي في البرشا، بات هو الأقرب إلى التحقيق.

ووفقاً لعدة من التقارير، فإن تراجع ميسي عن قراره بالانسحاب من النادي يعود إلى 3 أسباب. وهي:

الموقف القانوني

إذ يبدو أن ميسي في موقف ضعف من الناحية القانونية للأزمة، وهذا ما عبّر عنه المرشح لرئاسة برشلونة توني فريسكا، والذي اطلع على عقد ميسي وخطابه الذي طالب فيه بالرحيل.

وأشار فريسكا -وهو محام وكان عضواً في إدارة برشلونة- إلى أن ميسي يمكن أن يطلب انتقالاً مؤقتاً على أن يدرس القضاء مصير عقده، غير أنه يدرك أن أي فريق لن يخاطر بالتعاقد معه لأنه قد يتعرض لحكم لصالح برشلونة، وهو ما يعني دفع 700 مليون يورو أو تعويضات باهظة من أجل إغلاق القضية.

الجماهير

كما أن ميسي لا يرغب في تكرار تجربة نيمار الذي رحل فجأة من برشلونة وسط غضب واسع من جماهير الفريق، وقد يكون الاستمرار إلى غاية نهاية عقده في العام المقبل فرصة لمنحه الوداع اللائق به من طرف الجماهير التي لم تصدق إلى غاية الآن أنها يمكن أن تشاهد فريقها من دون قائده الأرجنتيني.

قيود مالية

مع قيود قوانين اللعب المالي النظيف وتداعيات جائحة كورونا، تراجعت قائمة الأندية المهتمة بالتعاقد مع ميسي، وأكدت تقارير أن أبرز المهتمين وهو نادي مانشستر سيتي، غير مستعد للمخاطرة بهذه الصفقة بالنظر لتبعاتها القانونية والمالية.

وسيكون من الصعب على أغلب الفرق توفير المبلغ المناسب لتغطية نفقات التعاقد مع ميسي وراتبه السنوي الذي يقدر حالياً بأكثر من 100 مليون دولار سنوياً، قبل احتساب الضرائب.

ويتطلع مشجعو برشلونة إلى ظهور مرتقب لميسي خلال الساعات المقبلة من أجل الفصل في مستقبله، ووضع نقطة نهاية لأكبر أزمة في التاريخ الحديث للنادي الكتالوني.

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.