تعديلات جوهرية في قوانين كرة القدم

حسمت التعديلات الجديدة التي جرى إدخالها على قوانين مباريات كرة القدم، الكثير من الجدل الذي يحصل في الملاعب، خصوصاً بالنسبة للمسة اليد.

وقد اتخذت هيئة "البورد" الدولية الضامنة لقواعد اللعب في رياضة كرة القدم قرارات بإدخال تعديلات جوهرية على قوانين اللعبة، ومن أبرزها إلغاء أي هدف يسجل بعد لمسة غير مقصودة.

وأقرت الهيئة خلال اجتماع في مدينة أبردين الاسكتلندية، تعديلات واسعة على مبدأ لمسة اليد. وبعدما كانت الإجراءات المرتبطة بهذه اللمسة تتوجب أن يكون الفعل "متعمدا"، وأدخلت الهيئة إجراءات عقابية لبعض الحالات التي تسجل فيها لمسة يد، وإن كانت عرضية وغير مقصودة.

وقررت الهيئة أنه "لن يحتسب الهدف في حال سجل مباشرة من لمسة يد/لمس بالذراع (وإن كان عن غير قصد)، أو جاء عبر أي لاعب سجل هدفا أو صنع فرصة لتسجيل هدف، بعد استحواذه على الكرة عبر يده/ذراعه (حتى عن غير قصد)".

وعلى رغم البدء باعتماد تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم ("في إيه آر") في كأس العالم 2018 في روسيا وفي العديد من المسابقات المحلية والقارية بدءاً من هذا الموسم، إلا أن لمسات اليد لا تزال تثير جدلاً واسعاً، لا سيما على خلفية تباين المعايير التي يعتمدها الحكام لاعتبار أن اللمسة تعد مخالفة (تعمدا) أو لا (عرضية).

وحذفت عبارة "متعمدة" من الفقرة المخصصة للمخالفات بلمسة اليد التي تؤدي إلى تسجيل هدف.

كما اتخذت الهيئة سلسلة تعديلات أخرى، منها خروج اللاعب من أرض الملعب لدى استبداله باستخدام أقصر مسافة ممكنة، بدلاً من القاعدة الحالية التي كانت تستدعي خروجه من منتصف الملعب ودخول البديل بدلاً منه عند النقطة ذاتها.

كما أقرت الهيئة تعديلات بحق لاعبي الفريق المهاجم أثناء تنفيذ ركلة حرة، إذ سيتم الحؤول دون مضايقتهم للاعبين الذين يشكلون حائط الصد، عبر منعهم من الوقوف إلى جانب لاعبي الفريق المدافع (كما يحصل في بعض الحالات)، وإلزامهم بترك مسافة متر واحد على الأقل عن السد الدفاعي.

وهيئة "البورد" هي التي تدير وتحدد تطور وتعديلات قواعد اللعب في كرة القدم، وتتألف من ممثلين عن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" والاتحادات البريطانية الأربعة: الإنكليزي، الإسكتلندي، الويلزي، الايرلندي الشمالي.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.