إماراتي في طريقه من ابو ظبي إلى مكّة.. جرياً!

قطع الرحالة الإماراتي خالد جمال السويدي نحو 1500 كيلومتر تقريباً جرياً من مدينة أبو ظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة نحو مكة المكرمة التي بات يبعد عنها مسافة أقل من 500 كيلومتر، في رحلة بدأها منذ الأول من شهر شباط/فبراير.
الدكتور السويدي يشغل منصب المدير التنفيذي لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وقد تدرب ما يقرب من سنة كاملة بحدود 8 ساعات يومياً.
ويقوم  السويدي بهذا التحدي للتعبير عن تقديره لعلاقات الأخوة بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وهو يعتبر رحلته رسالة محبة إلى السعودية قيادة وشعباً. كما أن الدافع الروحي لرحلته إلى مكة يمنحه قوة لا حد لها، فهو يرغب في أن يؤدي العمرة بعد أكثر من 35 يوماً من الجري، واللحظة التي سيصل فيها إلى البيت الحرام ستكون أعظم لحظات حياته.
ويوضح الدكتور خالد جمال السويدي إنه استمد عزيمته الهائلة من والده الدكتور جمال سند السويدي، المفكر والأكاديمي الإماراتي الشهير، الذي رُشِّح أخيراً للحصول على جائزة نوبل في الآداب. ويذكر الدكتور خالد السويدي أنه تعلم الكثير من الحرب التي خاضها والده ضد مرض السرطان، وأن والده استطاع بفضل الله وبفضل عزيمته الهائلة قهر مرض السرطان وشُفي منه تماماً.
ويرافق السويدي فريق متكامل مكوّن من كادر طبي ولياقي وطباخين ومصور من قناة "ناشيونال جرافيك"، وقافلة مكونة من 4 كرافانات وثلاث سيارات.
(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.