ما هو مصير "زيدان الجديد"؟

مرت تسعة أعوام على ظهور النجم الفرنسي سمير نصري مع نادي "أرسنال" الإنكليزي، وهو حالياً في وضع متدهور، بعدما كان يوماً ما يُلقّب بـ"زيدان الجديد".

كثيرون شبّهوا نصري بزيدان، فكلاهما من أصول جزائرية، وترعرعا في مدينة مرسيليا جنوب فرنسا، وكلاهما يفضّل اللعب في موقع صانع الألعاب داخل الميدان، ولكن مسيرتهما أخذت منحنى مختلف.

تسعة أعوام مرّت على انضمام نصري إلى صفوف أرسنال في صيف العام 2008، وانتقل بعدها بثلاثة أعوام إلى "مانشستر سيتي"، حيث بدأ مستواه بالتدّني بشكل تدريجي.

وما بين مشاكل مع المدرّبين، وطرد من المنتخب الوطني، وقضايا مواد ممنوعة، واجه نصري الكثير من العقبات، لم يستطع بعدها استعادة بريقه كصانع ألعاب مميز، كما كان أيام مراهقته مع نادي "مرسيليا".

وبعد عودته من الإعارة التي قضاها مع "أشبيلية" الإسباني، نشرت تقارير فرنسية أن نادي "مانشستر سيتي" يُفكّر بفسخ عقد اللاعب قبل بدء الموسم الجديد.

نصري بلغ الثلاثين من العمر هذا الصيف، فهل يستطيع استعادة بعض من بريقه في سنواته القليلة المتبقية في ملاعب كرة القدم؟

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.