يغو… البطل العصامي

مَن منّا وُلد بطلاً؟ فكل انسان إذا اجتهد يستطيع أن يتحوّل إلى بطل. لعلّ خير مثال على ذلك رامي الرمح الكيني جوليوس يغو، فقصته ورياضته استثنائيتان على حدٍ سواء.

يغو البالغ من العمر 28 عاماً استطاع وحده أن يمنح بلاده كينيا ميدالية وحيدة في تاريخ مُشاركتها في مسابقات رمي الرمح.

قصته بدأت منذ أن كان في العاشرة من عمره حيث استهوته رياضة تُذكّره بأجداده ورماحهم. لذلك صنع من بعض المواد البدائية رمحه الخاص وبدأ يتمرّن على رميه.

استغلّ يغو ثورة الإتصال، حيث شاهد العديد من الفيديوهات على موقع "يوتيوب" لتعلّم تقنيات اللعبة، ولذلك أُطلق عليه لقب "رجل اليوتيوب".

شاهد لعبه أحد المُختصّين المحليين في منطقته، فساعده وقدّمه بطلاً خارقاً في رمي الرمح.

حصل يغو على ذهبية أثناء مُشاركته في الألعاب الأولمبية في العام 2011 التي أُقيمت في جنوب افريقيا، لكنّه حلّ في المركز الثاني عشر في أولمبياد لندن عام 2015.

حقّق العديد من الأرقام القياسية أفضلها كان رمي رمحه 92 متر و76 سنتمتراً.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.