جمعتهما المدرسة وفرقهما الإرهاب… صورة تختصر مأساة حادثة البداوي!

كانا في المدرسة نفسها، بل كانا زميلين في الصف نفسه،  وجمعتهما صورة وقفا فيها جنباً إلى جنب. ولم يخطر على بال لؤي ملحم، أن يموت على يد زميل الطفولة، خالد التلاوي!

وبعد استشهاد 4 عسكريين في الجيش اللبناني أمس، منهم الرقيب لؤي ملحم، قبل تمكن الجيش من قتل خالد التلاوي، مسؤول الخلية الإرهابية التي اعتدت على عناصر مخابرات الجيش في البداوي، انتشرت صورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تجمع القاتل خالد التلاوي والشهيد الرقيب لؤي ملحم في صغرهما. وتظهر الصورة أنّهما كانا في الصف عينه.

وتوضح هذه الصورة ان تعلّم شخصين في المدرسة نفسها، لا يمنع أن يختار كلا منهما طريقاً مختلفاً أشد الاختلاف عن طريق الآخر. وفي حين اختار لؤي الدفاع عن وطنه ولو كلفه هذا الشهادة، اختار التلاوي طريق الإرهاب، فقتل صديق الطفولة!

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.