تحقيق جزائري في ملف الفيول المغشوش وسوناطراك تدافع عن نفسها! المحامي وديع عقل للرقيب: "الأموال التي نُهبت أكثر بكثير مما يتوقعه اللبنانيون"

فتات عياد

أخذت قضية الفيول المغشوش منعطفاً جديداً اليوم، بعد أن أمرت الرئاسة الجزائرية بفتح تحقيق بالملف، وهي إذ اعتبرت أن "الجزائر كدولة غير متورطة"، وأن التورط إن وقع فهو على مستوى "أفراد"، إلا أن شركة سوناطراك أصدرت بياناً عنيف اللهجة، اعتبرت فيه أنها "غير مسؤولة لا من قريب ولا من بعيد عن أي مخالفة أو جرم مزعوم قد يكون وقع أو طال أي شحنة فيول".

وفي المقلب اللبناني، ادّعت النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون اليوم على 12 شخصاً من بينهم المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك بجرم التقصير الوظيفي وعلى المدير العام لمنشآت النفط سركيس حليس والمديرة العامة للنفط أورور فغالي بجرم تقاضي رشى وتقصير وظيفي. كما وادعت على شركة zr energy وذلك بعد كشف معلومات جديدة من خلال تفريغ هواتف الموقوفين في ملف الفيول المغشوش.

فكيف يقرأ المحامي وديع عقل -مقدم الإخبار في هذا الملف- كل هذه التطورات. وما هو جديد التحقيقات في قضية الفيول المغشوش؟

يرى عضو المكتب السياسي في التيار الوطني الحر المحامي وديع عقل  أن صدور قرار رئاسي جزائري بالتحقيق في ملف الفيول المغشوش هو "أمر طبيعي جداً"، ويضيف: "صحيح أن مكتب شركة سوناطراك في لندن، إلا أنها فرع عن الشركة الوطنية الأم في الجزائر". لافتاً إلى أن هذا الملف "يتصدر الإعلام الجزائري منذ فترة، و"هم يتابعونه باهتمام كبير".

وعن إعلان الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية الجزائرية، بلعيد محند أوسعيد اليوم، أنّ "قضية تورّط سوناطراك في تمويل صفقة تجارية مع لبنان مشكل لبناني بالدرجة الأولى"، يقول عقل :"هذا يعني أن التحقيق الجزائري يحترم السيادة اللبنانية، وهو أمر إيجابي جداً". متوقعاً أن تؤدي متابعة هذا الملف في الأيام المقبلة إلى "تواصل جزائري مع الحكومة اللبنانية".

وتزامناً مع فتح التحقيق الجزائري، اعتبرت شركة سوناطراك الجزائرية، في بيان لها اليوم بأنها "تتعرض منذ أسابيع إلى حملة مغرضة ومنظمة" بـ"إتهامات باطلة ومفتعلة هي أبعد ما تكون عن الحقيقة والواقع". محذرة من أنها "عند الحاجة لن تتأخر في أخذ كل ما يلزم من إجراءات قانونية وقضائية". لافتة إلى أنها "منذ العام 2005 تؤمن لوزارة الطاقة ما تحتاجه مؤسسة كهرباء لبنان من الفيول"، وذلك "بموجب عقد تزويد جرى تجديده تباعاً بالنظر لحسن آداء الشركة".

يعلق عقل على البيان قائلاً: "لقد سبقه بيان آخر للشركة، وكان مؤسفاً جداً أيضاً، بل وتشوبه تناقضات كبيرة، فسوناطراك كانت قد أنكرت أن يكون طارق الفوال والذي صدرت بحقه مذكرة توقيف، هو ممثلها في لبنان، مع العلم أن هناك عقوداً موثقة للشركة مع الدولة اللبنانية تثبت العكس"، إلا أنه من الطبيعي أن "يحاولوا الدفاع عن أنفسهم، منكرين تورطهم بالملف".

ويعلق عقل على عدم امتثال من صدرت بحقهم مذكرات توقيف غيابية للقضاء، قائلاً: "من الطبيعي أن يتلطى الفاسد بغطاء مذهبي أو سياسي"، إلا أن "هدفنا هو توقيف الشخص الذي يعتدي على المال العام بمعزل عن انتماءاته السياسية". أما الفرار من وجه العدالة فهو "أمر معيب" بل "تهمة بحد ذاتها، فحتى من يسلّم نفسه إلى القضاء يبقى بريئاً حتى تثبت إدانته". وهنا يشير عقل إلى أن "هناك مدراء ووزراء امتثلوا للقضاء في هذا الملف، ولا توجد حجة قد تبرر عدم  الامتثال للعدالة".

شبكة رشاوى "طويلة عريضة"… هل تُقاضي الدولة سوناطراك؟

وعن إمكانية تحرك الدولة اللبنانية لناحية طلب تعويضات من سوناطراك، يشير عقل إلى أن "الدولة تحركت على عدة مستويات، فهي تحركت بشخص رئيسة هيئة القضايا في وزارة العدل هيلانة اسكندر، كما باشرت الجمارك بدورها تسطير مخالفة جمركية بوجه الشركة".

ولا ينكر عقل بأن الدولة "مطالبة بالتوسع أكثر للمطالبة بالتعويضات"، خصوصاً وأنه "سيصار إلى فتح تحقيق جزائري بالملف، ولا نعرف إلى ماذا قد يتوصل التحقيق". فحتى الآن "لا نعرف منذ أي تاريخ بدأ لبنان باستيراد الفيول المغشوش".

عقل راضٍ عن التحقيقات القضائية بهذا الملف، ويصفها بالـ"جيدة جداً"، لناحية سرعة التوقيفات والتوسع بالاتهامات.

وفي هذا الإطار، يكشف عقل بأن "تحليل داتا الاتصالات هو جزء أساسي من الملف". إضافة إلى النية بـ"رفع السرية المصرفية عن جميع المشتبه بتورطهم بالملف، لتتبع حركة أموالهم".

هي "شبكة رشاوى طويلة عريضة"، يقول عقل. فـ"الأموال والرشى المأخوذة أكثر بكتير من المتوقع"، و"سيتفاجأ بها اللبنانيون".

وإذ يشدد على أن "فتح الدولة الجزائرية تحقيقاً سيساعد الملف"، يكشف عقل بأنه "هناك مسعى جدي لتحرك قضائي في لندن بحق سوناطراك". معتبراً أنها "المرة الأولى التي يُفتح فيها في لبنان ملف فساد بهذا الحجم، حيث هناك "أموال هائلة نهبت، كما هناك ضغوطات كبيرة تمارس"، وهنا "يكمن دور اللبنانيين للضغط للتوصل إلى محاسبة جميع المتورطين".

 

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.