قائد الجيش: رغم الإجحاف.. ملتزمون الدفاع عن الشرف والتضحية والوفاء للبنان واللبنانيين

أكد قائد الجيش العماد جوزاف عون أن المؤسّسة العسكرية، وإن طالها هذا الإجحاف، فهي ملتزمة الدفاع عن شرف لبنان، والتضحية من أجله، والوفاء له ولأبنائه.

وكشف العماد عون من بلدة القاع أن الجيش أنشأ أربعة أفواج حدودية، وبنى أربعة وسبعين مركزاً لضبط الحدود، وعزّز قدرات الوحدات المنتشرة في هذه المنطقة تجهيزاً وتدريباً، وبات يتحكّم بنحو ثمانين بالمئة من الحدود. مشيراً إلى أن ما يحول دون قدرتنا على ضبط الباقي، هو مسألة عدم ترسيم الحدود، والطبيعة الجغرافية المتداخلة، والتي يتطلّب تحصينها أعداداً مضاعفة من العسكريين. وفي ظل المهمّات الأمنية العديدة الموكلة للجيش، ومنها حفظ الأمن في الداخل والذي يتطلّب جهوزية دائمة، فضلا عن إقفال باب التطويع في المؤسّسة العسكرية، وخفض موازنة الجيش، وما ينتج عنها من صعوبات لوجستية، تصبح هذه المهمّة معقدّة.

وقد دشن قائد الجيش العماد جوزاف عون طريق "شهداء الإرهاب" التي تصل بلدة القاع بالمراكز العسكرية الحدودية في جرود القاع، والتي تساعد أبناء البلدة في الوصول إلى أراضيهم واستثمارها.
كما افتتح العماد عون "ساحة الجيش" في البلدة والتي تضمّ مدفعاً قديماً، بحضور فاعليات دينية واجتماعية وأهالي المنطقة. وبعد الوقوف دقيقة صمت عن أرواح الشهداء، ألقى العماد عون كلمة قال فيها: " نجتمع اليوم، على هذه الأرض المقدّسة بدماء الشهداء، شهداء الإرهاب من أبناء بلدة القاع الحبيبة، الذين واجهوا ببطولة مخطّطاً إرهابياً أراد بوطننا شرّاً، فكانوا له بالمرصاد.
ثلاثة أعوام مرّت على تلك الحادثة الأليمة، لكنّها باقية في ذاكرتنا، وفي سجلّات البطولة التي يسطّرها أبناء وطننا إلى جانب جيشنا في الدفاع عن لبنان مهما عظُمَت التضحيات.
نستذكر اليوم معاناة أبناء هذه البلدة، كما البلدات الحدودية المجاورة، من ظلم إرهاب احتلّ أرضنا عدّة سنوات، بغية تحويلها إمارة له، لكنّ إرادة أبناء بلدة القاع كانت أقوى من مخطّطاته، فتصدّوا له باللحم الحيّ، إلى جانب جنود جيشنا الذين حاصروهم، وَحَدُّوا من قدراتهم الإرهابيّة في التمدّد مجدّداً إلى أرضنا، حتى تمكنّوا من القضاء عليهم في معركة "فجر الجرود" التي وضعت حداً لوجودهم العسكريّ ولمخطّطاتهم في السيطرة على وطننا. ورغم ذلك، لا نزال متيقّظين من أي محاولة لزعزعة أمننا واستقرارنا، طالما أن محيطنا لا يزال يواجه التحدّيات، وطالما أنّ حدودنا لا تزال بحاجة إلى تحصين.
لا شكّ في أن الجيش، الذي وصل للمرة الأولى في تاريخ لبنان إلى الحدود اللبنانية السورية، يسعى منذ قضائه على الإرهاب في الجرود، إلى ضبط الحدود، وذلك على الرغم من إمكاناته المحدودة.
فقد أنشأنا أربعة أفواج حدودية، وبنينا أربعة وسبعين مركزاً لضبط الحدود، وعزّزنا قدرات الوحدات المنتشرة في هذه المنطقة تجهيزاً وتدريباً، بمساعدة عدد من الدول الصديقة، حتى بتنا نتحكّم بنحو ثمانين بالمئة من الحدود. وما يحول دون قدرتنا على ضبط الباقي، فهو مسألة عدم ترسيم الحدود، والطبيعة الجغرافية المتداخلة، والتي يتطلّب تحصينها أعداداً مضاعفة من العسكريين. وفي ظل المهمّات الأمنية العديدة الموكلة للجيش، ومنها حفظ الأمن في الداخل والذي يتطلّب جهوزية دائمة، فضلا عن إقفال باب التطويع في المؤسّسة العسكرية، وخفض موازنة الجيش، وما ينتج عنها من صعوبات لوجستية، تصبح هذه المهمّة معقدّة.
لكنّ المؤسّسة العسكرية، وإن طالها هذا الإجحاف، فهي ملتزمة الدفاع عن شرف لبنان، والتضحية من أجله، والوفاء له ولأبنائه، فتسعى بإمكاناتها المحدودة، للقيام بواجبها مهما كانت التضحيات".
وإلى أبناء بلدة القاع توجه قائلاً:"كنّا معكم والى جانبكم في مواجهة الإرهاب، وقدّمنا الشهداء سويّاً وكنتم شركاءنا في الانتصار على الإرهاب. وها نحن اليوم معكم، لندشّن سوياً "ساحة الجيش" في البلدة. كونوا على ثقة، بأن جيشكم كان وسيبقى صمّام الأمان، وحامي أرضكم وكرامتكم. كان وسيبقى وفيّاً لدماء شهدائه وشهداء الوطن.
نعمل على تعزيز وجودنا العسكري هنا، لحمايتكم وحماية باقي أبناء هذه المنطقة العزيزة على قلوبنا جميعاً، والتي دفعت أثمانا باهظة نتيجة موقعها الجغرافي.
مراكزنا منتشرة في محيط بلداتكم وفي داخلها، فاطمئنّوا، وعيشوا بأمان.
على بعد أمتار من هذه الساحة، "ساحة الجيش"، بنينا "طريق شهداء الإرهاب". نعم، فهؤلاء الشهداء بنوا بدمائهم طريق النصر، ليبزغ الفجر على الجرود، فجر لبنان. هي ليست طريقاً عسكرية تصل مراكزنا بعضها ببعض فقط، لا بل هي لأجلكم، لأجل أرضكم المحرّرة من الإرهاب، فازرعوها حبّاً ووفاء. تشبّثوا بها. ليس لكم ملجأ سواها، فلأجلها بذلتم وبذلنا الدماء.
لقد أولت قيادة الجيش منذ زمن أهمية خاصة لبلدة القاع، التي رفدت الجيش بخيرة أبنائها. وإذ نشكر أبناء البلدة على وقوفهم الدائم إلى جانب مؤسّستهم العسكرية، ندعوهم إلى الانضمام إليها ليكملوا مسيرة آبائهم الذين سبقوهم إلى خدمة الوطن".
وألقى رئيس بلدية القاع بشير مطر كلمة قال فيها: "نشعر أنّنا في قلب لبنان وليس في الأطراف من خلال هذه الطرقات التي شقها الجيش".
ثم تسلم العماد عون من البلدية مفتاح البلدة ودرعاً تقديرياً ولوحة من أهالي الشهداء.
وكانت كلمة لكاهن الرعية الأب ليان نصرالله قال فيها:"ننعم بالأمن والاستقرار بفضل تضحيات الجيش. وما تعبيد الطرقات في القاع ويونين ورأس بعلبك والهرمل وعرسال إلا دليل واضح أنَّ الجيش هو من الجميع وللجميع".
ويبلغ طول طريق "شهداء الإرهاب" نحو ٨ كلم وبتمويل من السلطات الأميركية للجيش اللبناني، وكان سبقها منذ فترة تدشين طريق فجر الجرود(حُوَّرتا) بطول 12 كلم التي تصل رأس بعلبك بالجرود، وهي أيضاً بتمويل أميركي وتساعد هذه الطرق أهالي المنطقة في الوصول إلى أراضيهم.

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.