القضاء ينتصر لمودعة لم يعطها البنك من مالها لعلاجها!

أصدر قاضي الأمور المستعجلة في النبطية أحمد مزهر قراراً قضائياً بإلزام بنك بيبلوس – فرع النبطية تسليم إحدى مودعاته مبلغ 11،396،850 ليرة لبنانية فوراً، لاستكمال علاجها من مرضها العضال، تحت طائلة غرامة إكراهية مقدارها مليون ليرة عن كل يوم تأخير.
واستند القاضي في حكمه إلى عدة معطيات فنّدها في قراره، وأهمها:أنّ "العجلة الناجمة عن الوضع المبسوط أعلاه هي عجلة ماسة ومحدقة تحتاج لاتخاذ قرار مباغت دون اتباع الأصول النزاعية بسبب طبيعة الحق المراد حمايته وبسبب حاجة المستدعية للعلاج من المرض العضال، وأي عجلة ماسة أكثر جدارة من تلك العجلة بالتوافر؟".
ورأت المحكمة "توافر عنصر العجلة الماسة في وضع المستدعية التي توجب إجابة طلبها وإلزام المستدعى ضده بتسليمها المبلغ الموجود في حساب ولدها فوراً، ولا يشكل هذا التدبير تعرضاً لأصل الحق في ظل عدم ثبوت صحة إدلاءات المستدعى ضده في إطار الملف الراهن".
واعتبرت أنّ "المصرف المستدعى ضده عبر صراحة عن عدم ممانعته تسليم المستدعية المبلغ ولكن ضمن شروط لا أساس قانونياً لها".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.