بالفيديو: اغتيال مسؤول "الجماعة الاسلامية" في شبعا

اغتال مجهولون، في ساعة متأخرة من ليل الأحد ـ الإثنين 9 ـ 10 حزيران، مسؤول "الجماعة الاسلامية" في منطقة شبعا ومدير مركز الرحمة الطبي في بلدة شبعا الشيخ محمد قاسم جرار، في ظروف غامضة ولأسباب ما تزال قيد التحقيق، علماً أن قياديين في "الجماعة الإسلامية" أشاروا ليلاً إلى أن جزّار كان تلقّى قبل نحو سنة تهديدات بقتل نجله، وتضمّن التهديد آنذاك مقطع فيديو تظهر فيه يد شخص تطلق الرصاص على صورة نجل مسؤول "الجماعة الإسلامية" الشيخ محمد جرار الذي اغتيل الليلة الماضية.

وباشرت الأجهزة الأمنية تحقيقاتها لمعرفة خلفيات ودوافع عملية الإغتيال.

ونعت "الجماعة الاسلامية" في لبنان في بيان الشيخ محمد قاسم جرار مسؤول الجماعة في منطقتي حاصبيا ومرجعيون الذي قضى بإطلاق رشقات رشاشة باتجاهه بينما كان واقفا امام مستوصف الرحمة في بلدته شبعا وباشرت الاجهزة الامنية التحقيق بالحادث، وجاء في البيان: "تزف الجماعة الاسلامية في لبنان الى جماهيرها الصابرة المحتسبة الشهيد الشيخ محمد قاسم جرار مسؤول العلاقات العامة في الجماعة في حاصبيا ومرجعيون ومسؤول منطقة شبعا الذي اغتالته يد الغدر والعمالة والخيانة مساء أمس اثناء قيامه بواجبه امام مستوصف الرحمة الطبي الذي يديره في شبعا".
أضاف البيان: "رحم الله الشيخ محمد جرار المقاوم الثابت الذي نذر نفسه للثبات في ارضه ولتقديم خدماته الاجتماعية والصحية والطبية والإغاثية لكل مألوم ومكلوم وملهوف وكل محتاج ولكل ارملة وطفل من ابناء منطقته او من الاخوة النازحين. وإننا اذ نعاهد الله ونعاهد الشيخ محمد على الثبات على درب الجماعه ونهجها في نصرة المظلوم ومقاومة الاحتلال وتحرير الارض والأخذ على يد المفسدين والاقتصاص من اليد المجرمة الغادرة".

ونددت هيئة ابناء العرقوب ومزارع شبعا بجريمة اغتيال مسؤول العلاقات العامّة في "الجماعة الإسلامية" ومسؤول الجماعة في شبعا الشّيخ محمّد قاسم جرار.

وتوجهت الهيئة بأحر التعازي الى عائلة الفقيد وأصدقائه ، وشددت على أهمية مواجهة تداعيات هذه الجريمة النكراء بالهدوء والحكمة لتفويت الفرصة على كل من يحاول العبث باستقرار شبعا والمنطقة التي حافظت على وحدتها ومناعتها في وجه كل العواصف وستبقى عصية على الفتن.

وطالبت الهيئة الأجهزة الأمنية والقضائية المختصة بكشف ملابسات هذه الجريمة ، وملاحقة المجرمين وإنزال أشد العقوبات بهم، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على الأمن والأمان في شبعا والمنطقة .

ودان اتحاد الجمعيات الاغاثية والتنموية URDA عملية الاغتيال وطالب الجهات الأمنية بالعمل الدؤوب للكشف عن الفاعلين وإنزال أشد العقوبات بهم والضرب بيد من حديد على من يعمل لزعزعة استقرار البلد وإعادته إلى ايام الحرب الأهلية والاغتيالات المتنقلة، كما طالب بتأمين الحماية للمراكز الإنسانية ورجالات العمل الانساني، وأهاب بالجميع تحييد العمل الانساني عن اية صراعات او حسابات او مواجهات.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.