نقابة محرري الصحافة تحذّر من الالتفاف على قانون المطبوعات

حذّرت نقابة محرري الصحافة اللبنانية من من أية محاولة للالتفاف على قانون المطبوعات الذي لا يروي غليل المتضررين من الدور الذي يضطلع به الصحافيون والاعلام في الدفاع عن البيئة وكشف الفساد، وتركيب شكاوى ترمي للنيل من أهل الصحافة والاعلام. وأهابت النقابة بالقضاء اللبناني التي تحرص على حسن العلاقة به،التنبه لمحاولات تعميق الهوة بينه وبين الصحافة والاعلام.

فقد صدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية، البيان الآتي:
"تلقى نقيب محرري الصحافة اللبنانية جوزيف القصيفي اتصالا من الصحافية المسجلة على جدول النقابة نورما ابو زيد، افادته خلالها ان مخفر جزين ابلغها ضرورة المثول امامه بناء على اشارة من مدعي عام الجنوب القاضي رهيف رمضان، وذلك على خلفية دعوى اقامها عليها السيد علي حجازي بحجة قطع السلسلة الموضوعة على مدخل مشروع يمتلك فيه السيد حجازي عقارا.إشارة إلى أنه سبق لأبي زيد ان كشفت عن مخالفات بيئية داخل المشروع وصفتها ب "المجزرة" في جريدة "الرقيب" الاسبوعية . كما قامت ال MTV بمتابعة الموضوع عبر برنامج "تحقيق".
وإتصل نقيب المحررين بوزير العدل الاستاذ البرت سرحان ناقلا إليه خشية النقابة من مخالفة جديدة لقانون المطبوعات، بإستدعاء الصحافيين إلى المخافر. وقد سارع الوزير سرحان للأتصال مشكورا بالقاضي رمضان مستفسرا ، وكان الجواب ان ابو زيد استدعيت بصفة شاهد فحسب لا أكثر ولا أقل.
إزاء هذا الواقع ، تحذر النقابة مجددا من أية محاولة للالتفاف على قانون المطبوعات الذي لا يروي غليل المتضررين من الدور الذي يضطلع به الصحافيون والاعلام في الدفاع عن البيئة وكشف الفساد ، وتركيب شكاوى ترمي للنيل من أهل الصحافة والاعلام.
وتهيب النقابة بالقضاء اللبناني التي تحرص على حسن العلاقة به،التنبه لمحاولات تعميق الهوة بينه وبين الصحافة والاعلام ، في الوقت الذي تعمل لردم هذه الهوة ، واعادة بناء الثقة بالحوار الدائم ، الصريح والمنفتح" .

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.