ماذا يعني التنويه الأميركي ـ البريطاني بكفاءة الجيش في حماية الحدود؟

حصل الجيش اللبناني على اعتراف جديد بكفاءته في حماية الحدود البرية من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا، وهو ما يدحض الأحاديث حول تراجع واشنطن عن دعم الجيش اللبناني، لكنه يدحض أيضاً المزاعم الإسرائيلية حول عمليات تهريب سلاح إلى "حزب الله" من سوريا ويُسقط بالتالي كل الحجج الإسرائيلية الت كانت تستعملها لتحريض الولايات المتحدة الأميركية على الجيش اللبناني.

فقد رأس قائد الجيش العماد جوزاف عون في اليرزة، اجتماع لجنة الإشراف العليا على برنامج المساعدات الأميركية والبريطانية لحماية الحدود البرية، بحضور السفيرة الأميركية السيدة Elizabeth Richard والسفير البريطاني السيد Chris RAMPLING يرافقهما الملحقين العسكريين، إلى جانب أعضاء فريق العمل المشترك. وجرى تقييم الخطوات التي تمّ تحقيقها في هذا المجال، وتلك اللاحقة لاستكمال تنفيذ البرنامج في ضوء احتياجات الجيش.
وشكر قائد الجيش السلطات الأميركية والبريطانية على مواصلة تنفيذ برنامج المساعدات الخاصة بتجهيز أفواج الحدود البرية، مثمناً حرصها الدائم على دعم الجيش في مختلف المجالات.
ونوّه كلّ من السفيرين RAMPLING وRichard، بكفاءة الجيش اللبناني وإنجازاته المميزة في ضبط الحدود اللبنانية، وأعربا عن مواصلة بلديهما تقديم الدعم اللازم للجيش لتنفيذ مهماته، دفاعاً عن لبنان وحفاظاً على أمنه استقراره وسلامة أراضيه.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.