مجزرة التقوى والسلام: الإعدام لدياب وضباط سوريين والسجن لمنقارة والغريب وحوري

بعد 6 سنوات وشهرين على مجزرة تفجير مسجدي التقوى والسلام في طرابلس التي وقعت في 23 آب 2013، واسفرت عن استشهاد 50 شخصاً وإصابة أكثر من 800 شخص بجروح مختلفة، أصدر المجلس العدلي حكمه في الجريمة، فأنزل عقوبة الاعدام بحق الموقوف يوسف عبد الرحن دياب والفارين الاخرين ابرزهم النقيب في الجيش السوري محمد علي ومساعديه مصطفى عيروني وناصر جوبان.

كما حكم المجلس العدلي على احمد غريب بالسجن 10 سنوات وعلى الشيخ هاشم منقارة بالسجن سنة واستبدال عقوبة الحبس بغرامة مليون ليرة . كما اعلن المجلس براءة متهمين واظناء من جرم التدخل في الجرم .

وحكمت على مصطفى حوري بالسجن 15 سنة مع اعفائه من تنفيذ العقوبة .

وقرر المجلس فتخ المخاكمة بدعوى الحق الشخصي لتحديد قيمة التعويض من قبل المدعين وتحديد موعد للجلسة في 17 كانون الثاني المقبل.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.