"عدوان كيماوي واشعاعي" بين صيدا وجزّين!

أعلنت وزارة الصحة العامة في بيان، أنها "تنظم عند العاشرة من قبل ظهر الثلاثاء 8 تشرين الأول، في كفرفالوس – طريق عام صيدا – جزين، المناورة الحية الاضخم في لبنان على مستوى العديد ونوعية المشاركين، لمواجهة خطر "عدوان كيماوي واشعاعي"، تحسبا لمواجهة خطر تهديدات قد تتعرض لها مناطق من لبنان، لا سيما محافظتي الجنوب والنبطية، او خطر اعتداءات من قبل اشخاص ارهابيين بمواد كيماوية، وبعد اشهر من التدريبات التي أجريت بإشراف الوزارة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية".

تفتتح المناورة عند العاشرة بكلمتين لوزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق ولمنظمة الصحة العالمية، لتنطلق عند العاشرة والنصف العمليات الحربية والاسعاف والاغاثة، بحضور عدد من الوزراء ذوي الصلة والنواب وممثلين عن قيادات الاجهزة العسكرية والامنية ورؤساء الاتحادات البلدية والبلديات.

يشترك في المناورة 500 عنصر من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي وأمن الدولة والجمارك وفرق طبية تابعة لمستشفيات حكومية وخاصة والدفاع المدني والصليب الاحمر اللبناني و"الهيئة الصحية الاسلامية" وفوج اطفاء صيدا وجمعية "كشافة الرسالة الاسلامية" – فوج الاسعاف و 300 عنصر مدني للقيام بدور سكان أصيبوا نتيجة الاعتداءات الكيماوية".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.