شهيد للجيش بالسلاح المتفلّت

سقط المجند محمد راضي شهيداً. لكنه بدل أن يُزفّ شهيداً برصاص العدو الإسرائيلي أو الإرهابيين، تزفّه بلدته معربون –بعلبك الأربعاء شهيداً برصاص الزعران.

محمد استُشهد برصاص مُسلّحين مجهولين في محلة رأس العين في بعلبك، فيما يقبع أخوه في المستشفى جريحاً. وكان محمد وشقيقه هشام أُصيبا بعدما أطلق مسلحون مجهولون النار على سيارته "نيسان" والتي كانت متوقّفة في محلة رأس العين في بعلبك قبيل الساعة العاشرة من مساء الثلاثاء. وأُصيب محمد في رأسه، وشقيقه هشام في قدمه. وعلى الأثر نُقل الجريحان إلى مستشفى بعلبك الحكومي، لكن محمد ما لبث أن فارق الحياة متأثراً بجراحه.

ونعت قيادة الجيش-مديرية التوجيه، المجنّد المُمدّدة خدماته محمد راضي.

ومحمد من مواليد 8/10/1995 معربون، عازب، مُدّدت خدماته في الجيش اعتباراً من 1/7/2014، حائز أوسمة عدة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته مرات عدة.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.