خاص "الرقيب": وزير العدل يخوض مواجهة مفتوحة لضبط "الفلتان الإعلامي"

كشفت مصادر قريبة من وزير العدل سليم جريصاتي أن الوزارة عازمة على ضبط الفلتان الذي يتّخذ من الحرية مظلّة لخرق القوانين.

واوضحت المصادر لـ"الرقيب" أن وزير العدل قرر المواجهة حتى النهاية في ملف التعدّي على الرموز الوطنية، معتبرة إلى أن "بعض الممارسات الإعلامية هي أقرب إلى الخيانة الوطنية عندما تشارك أو لا تدافع عن اتهام رئيس الجمهورية بالخيانة".

وسألت تلك المصادر "هل يُسمح لأي إعلامي لبناني أن يتناول، بالشكل الذي حصل، ملكاً أو رئيساً أو أميراً أو وزيراً.. أو حتى سفيراً؟!"، مضيفة "نحن أيضاً لا نسمح ولن نسمح بهذا التمادي اللاأخلاقي تجاه رموزنا الوطنية".

واشارت المصادر إلى أن "ما حصل في برنامج  كلام الناس مع الإعلامي مرسيل غانم هو الخيانة بحد ذاتها عندما يُساء إلى رئيس الجمهورية بالشكل الذي حصل،  وعندما يُتهم الأمن العام اللبناني بأنه إيراني، وعندما يُتهم الجيش الذي قاتل الإرهاب ودفع الثمن بأنه خاضع لحزب الله…". وسألت المصادر "هل يقبل الشعب اللبناني بما حصل؟"، وتضيف "بالتأكيد أن الشعب اللبناني لديه من الكرامة والعنفوان ما يكفي للرد على هذا الافتراء والطعن دفاعاً عن الكرامة الوطنية".

وشدّدت المصادر على أن وزير العدل "يعرف حدوده، ويعرف القانون الذي يحدّد الممنوعات على الإعلام، فالحرية مكفولة في لبنان ولكن ضمن القانون".

وكشفت المصادر أن "هناك إجراءات ستُتّخذ لضبط حالة الفلتان الإعلامي الحاصل"، موضحة أن "ما قصده الوزير في كلامه لم يكن يقصد كل الإعلام، وإنما بعضه الذي أصبح يتجاوز حدوده".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.