توقيف خلية لـ"داعش" ممولة أوروبياً

في إطار متابعة الخلايا الإرهابية المُرتبطة بتنظيم "داعش"، قامت قوة خاصة من من قبل شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، بتوقيف كل من: ع. ع. (مواليد عام 1995، لبناني) و ع. ح. (مواليد عام 1985، سوري)، حيث اعترف الأول بمغادرته لبنان بصورة غير شرعية والالتحاق بـ "داعش"، بمساعدة شبكة تهريب تعمل لصالح التنظيم، بين منطقتي وادي خالد وريف حماه الشمالي. إلا أنه وبسبب المعارك الدائرة في محافظة الرقّة السورية، وتعذّر سفره إليها، عاد إلى لبنان لحين تلقيه تعليمات جديدة. كما اعترف الثاني أنه كان ينوي مع أشخاص آخرين الالتحاق بـ"داعش"، وكان بانتظار أن يقوم أحد كوادر التنظيم المقيم في إحدى الدول الأوروبية بتحويل الأموال اللازمة له وللآخرين، لدفع تكاليف الانتقال.

وعلى ضوء ما ورد في إفادة المذكورين وبنتيجة المتابعة المُكثّفة، تمّ تحديد أعضاء الشبكة اللوجستية العاملة لصالح تنظيم "داعش" في منطقة وادي خالد، وبتاريخ 10/8/2017 قامت قوة من شعبة المعلومات بتوقيف شخصين من الشبكة المذكورة، وهما: م. ض. (مواليد عام 1982، سوري) و ب. م. (مواليد عام 1988، سوري)، حيث اعترف الأول بتواصله مع أحد كوادر "داعش" في الرقة والذي طلب منه التعاون مع الموقوف ب. م. المذكور الذي يعمل في مجال التهريب وله مجموعة علاقات واسعة مع مهربين يقيمون في سوريا، ويعملون في مجال التهريب بين حمص وكافة المحافظات السورية، وذلك لتسهيل أمور انتقال الأشخاص الذين يريدون الالتحاق بالتنظيم، حيث قام الموقوفان المذكوران بتسهيل عملية انتقال العديد من الأشخاص من لبنان إلى داخل سوريا بهدف الالتحاق بـ "داعش" ، وذلك عبر طريق آمن من وادي خالد في لبنان إلى حمص ومنها إلى ريف حماه الشمالي الغربي، حيث يوجد العديد من المضافات التابعة للتنظيم، ومنها يتم نقلهم إلى معسكرات التدريب في دير الزور وريف حماه الشرقي – منطقة العقيربات.

كما اعترفا بأنهما يشكلان جزءاً من شبكة لوجستية تقوم بتسهيل عبور الأشخاص من وإلى لبنان بصورة غير شرعية، عبر اعتماد الطريق المذكور.

و أودع الموقوفون القضاء العسكري المختص، والعمل مستمر لتوقيف باقي أفراد الشبكة.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.