الأمن العام يُحبط عملية انتحارية

انتمى اللبناني (أ.أ) إلى تنظيم "جبهة النصرة"، وتابع دورة عسكرية على يد الارهابي اسامة منصور، وانتمى لمجموعته وشارك في أحداث طرابلس. وبعد انتهاء معركة طرابلس، تواصل (أ.أ) مع منصور، الذي أعلمه أنه زكّاه لتنفيذ عملية انتحارية وطلب إليه الاستعداد بانتظار تحديد الهدف واستلام حزام ناسف فوافق على ذلك.

وعلى اثر ذلك، بدأ (أ.أ) بتصفّح مواقع التواصل الاجتماعي، وتعرّف إلى عدد من الإرهابيين من تنظيم "داعش"، فقدّم البيعة للتنظيم المذكور عبر الانترنت أمام القيادي أبو أمينة السوري، وتمّ تحضره نفسياً لتنفيذ عملية انتحارية.

لكنّ المديرية العامّة للأمن العام كانت له بالمرصاد، فتمكّنت من توقيفه وبالتحقيق معه اعترف بالتهم المنسوبة إليه.

وأحالته المديرية إلى القضاء المختصّ، وتتابع عملها لتوقيف باقي المتورّطين.

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.