الرئيس عون يستكمل مشاوراته… هل من تطور على صعيد الملف الحكومي؟

استكمل الرئيس ميشال عون مشاوراته في القصر الجمهوري مع رؤساء الكتل النيابية، حيث استمع إلى وجهات نظرهم بالنسبة لعملية تشكيل الحكومة التي تبدو مجمدة حتى الساعة.

وفي هذا الإطار، التقى رئيس الجمهورية اليوم كلاً من رئيس كتلة "الوسط المستقل" الرئيس نجيب ميقاتي، ورئيس كتلة "ضمانة الجبل" النائب طلال أرسلان، ورئيس كتلة "نواب الأرمن" هاغوب بقرادونيان ورئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، والنائب علي حسن خليل عن كتلة "التنمية والتحرير".

وكان عون قد التقى أمس النائب ​فيصل كرامي​ عن "اللقاء التشاوري"، ورئيس تكتل "لبنان القوي" النائب ​جبران باسيل​ وعضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر والنائب أسعد حردان عن "الكتلة القومية الاجتماعية"، وذلك بعد ساعات على لقائه رئيس الحكومة المكلف مصطفى أديب الذي اطلعه على آخر المستجدات على صعيد تشكيل الحكومة العتيدة.

وفي وقت لم يبادر فيه أديب إلى إجراء أي مشاورات مع الكتل النيابية لناحية شكل الحكومة وتوزيع الحقائب فيها، أخذ عون على عاتقه مهمة تقريب وجهات النظر وإشراك الكتل النيابية في عملية التشكيل، ولو من باب "المشاورات".

وفي سياق متصل، عقد لقاء لرؤساء الحكومات السابقين في بيت الوسط عصر أمس، ولم يرشح عنه أي موقف بعده.

أما العقدة الأساسية التي فرملت عملية التأليف، فهي أن الثنائي الشيعي متمسك أكثر من أي وقت مضى بتسمية وزراء الطائفة الشيعية والوزير الذي سيتولى حقيبة المال.

ويُتوقع أن تتكثف الاتصالات الفرنسية على صعيد محاولة حلحلة الملف الحكومي، منعاً لإفشال المبادرة الفرنسية.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.