عقوبات أميركية جديدة على "حزب الله".. وإسرائيل تتحضّر لعدوان؟

نقل سياسيون لبنانيون ما قالوا إنها معلومات عن أن الإدارة الأميركية جهّزت حزمة عقوبات جديدة ضد "حزب الله".

وأشارت تلك المعلومات إلى أن العقوبات الجديدة التي تحضّرها وزارة الخزانة الأميركية تستهدف مسؤولين في الحزب، من دون أن تستبعد أن تطال العقوبات نواباً من كتلة الوفاء للمقاومة على غرار العقوبات الأخيرة التي طالت رئيس كتلة الوفاء النائب محمد رعد والنائب أمين شري ومسؤول وحدة الإرتباط في الحزب وفيق صفا.

وفي حين يؤكّد "حزب الله" أن لا مفاعيل فعلية لهذه العقوبات عليه باعتبار أنه ليس لديه حسابات في المصارف وكذلك بالنسبة لقياداته، إلا أنها تؤدي لإرباك الدولة اللبنانية في التعامل مع هذه العقوبات، خصوصاً تلك التي تطال نواباً من الحزب الذين يتقاضون رواتبهم عبر حسابات مصرفية، وكذلك بالنسبة لكل الأعمال التي تحتاج إلى التعامل مع المصارف.

ورجحت المعلومات أن تصدر الدفعة الجديدة من العقوبات في حدود نهاية الشهر الجاري، ورفضت المصادر التكهّن بأسماء الذين ستطالهم العقوبات الجديدة، لكنها توقّعت أن تشمل "قيادات معروفة".

وأشارت تلك المصادر إلى تداعيات زيادة الإدارة الأميركية وتيرة الضغوط على "حزب الله" على الاقتصاد اللبناني، وهو ما يبدو أن رئيس الحكومة سعد الحريري سيطرحه في زيارته إلى واشنطن.

لكن مصادر أخرى ربطت بين التصعيد الأميركي ضد "حزب الله" وبين احتدام المواجهة الأميركية ـ الإيرانية في المنطقة، وكذلك مع التسريبات الأميركية حول دور "خلايا حزب الله" في الولايات المتحدة ودول أميركا اللاتينية، وبين التحريض الإسرائيلي على "حزب الله" والعودة إلى اتهامه مجدداً بإقامة مصانع صواريخ دقيقة في لبنان ونقل شحنات صاروخية واسلحة، براً وبحراً، إلى مستودعات الحزب.

وقد كان لافتاً في هذا السياق كلام رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد في احتفال التعبئة التربوية في "حزب الله" – شعبة حاروف، بأن إسرائيل تتحضّر لشنّ عدوان على لبنان. وقال رعد "العدو يتهيأ لشن حرب علينا، إلا أن المقاومة جاهزة لملاقاته برجالنا، بمجتمعنا، بقدراتنا، بكل ما حضرناه له، وهو سيتوهم ان كان قادرا على إلحاق هزيمة بمجتمعنا بل عليه أن ينتظر شللا لكيانه ووضعا لمصير كيانه على المحك". وقال: "لا نمزح مع عدو يتهدد وجودنا ودورنا، وموقعنا، وإذ نقدم كل تنازلات في الساحات الداخلية، لا نغفل مطلقا عن ترصد حركة عدونا الاستراتيجية الوجودية، وسنلقنه درسا إضافيا يهدد وجوده واستمراره، إن فكر في شن أي حرب عدوانية على وطننا".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.