هل يستغبي "المستقبل" اللبنانيين ولماذا؟

من الواضح أنّ القرار الحكيم الذي اتّخذته حكومة الدكتور حسان دياب بتعليق دفع ديون لبنان، يتسبّب بحالة هستيريا جماعية لدى "تيار المستقبل"، تُترجمها مجموعة تصاريح وبيانات تدعو الحكومة وبإلحاح إلى الاستقالة. أمّا الأسباب فكثيرة، على رأسها أبوة "المستقبل" لـ "عرابي" المصارف، والخوف من نجاح دياب في وضع البلد على سكة الإنقاذ، ما يعني التقليل مستقبلاً من حظوظ كلّ الذين سبقوه إلى نادي رؤساء الحكومات، والذين ساهموا بشكل رئيسي في الانهيار الحاصل، وعلى رأسهم سعد الحريري ونجيب ميقاتي، اللذان يُعتبران الأكثر تضرراً من نجاح دياب، على الرغم من انتفاء طموحاته الشخصية، واقتصار طموحه على إنقاذ اللبنانيين من براثن الإفلاس التي تُمسك بخناقهم.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.