هذه خلفيات الاشتباك الافتراضي بين "المستقبل" و"الاشتراكي"!

اندلعت معركة سياسية في العالم الافتراضي بين تيار "المستقبل" و"الحزب التقدمي الإشتراكي" على خلفية تعطيل حصول التناوب في رئاسة بلدية شحيم في إقليم الخروب، حيث أن الاتفاق بين "المستقبل" و"الاشتراكي" و"الجماعة الإسلامية" كان يقضي  أن يكون هناك مداورة على مركز رئيس البلدية ثلاث سنوات للرئيس الحالي السفير زيدان الصغير، وثلاثة أخرين لنائب الرئيس الحالي أحمد فوّاز، إلا أن فوّاز استقال من منصبه، واختار "الاشتراكي" و"الجماعة" عضو المجلس جمال صعب الذي يصنّفه "المستقبل" في خانة "الخصوم".

وكان رئيس الحزب "الإشتراكي" وليد جنبلاط البادئ بالاشتباك صباحاً بتغريدة نارية تجاوزت الخلاف البلدي إلى اتهام تيار "المستقبل" بأنه "تائه ومتخبّط في خياراته العامة".

وقال جنبلاط في تغريدته: "كم هزيلة تلك الايام التي وصلنا اليها حيث يصبح محافظ جبل لبنان موظف صغير عند تيار سياسي تائه ومتخبط في خياراته العامة، لكن مصر في محاربة الحزب الاشتراكي في اقليم الخروب بأي ثمن متجاهلا التاريخ النضالي للجبل والاقليم. رحم الله رجالات الامس امثال غالب الترك وسميح الصلح".

بعد قليل، ردّ الأمين العام لتيار "المستقبل" أحمد الحريري على جنبلاط قائلاً: "هيدا الحكي مش إلك يا بيك… يلي بيناتنا اكبر بكتييير من مجلس بلدي… اذا شايف غير شي خبرنا".

تغريدة أحمد الحريري، استدعت ردّاً من أمين السر العام في الحزب "الإشتراكي" ظافر ناصر بالقول: "لأنو لي بيناتنا أكبر بكتير مش لابن رفيق الحريري تهديد الناس بارزاقون كرمال بلدية. صوب المسار كرمال لي بيناتنا".

ردّ أحمد الحريري لم يتأخّر: "كلامك أو كلام معلمك يا رفيق ظافر مش مقبول.. سعد الحريري ما بيقطع أرزاق .. إبن رفيق الحريري بنى أرزاق ودفع من لحمو الحي وإنتو أول العارفين .. يا عيب الشوم".

وتيرة السجال ارتفعت مع دخول النائب في الحزب "الإشتراكي" بلال عبدالله على خطّ السجال،  بتغريدة توجه فيها إلى رئيس الحكومة سعد الحريري. وقال: "غير مشكور وغير محمود تدخلك دولة الرئيس سعد الحريري في شحيم، معطلا لاتفاق التناوب في بلديتها، مستخدما أسلوب الضغط على أرزاق الأعضاء في لقمة عيشهم، من أجل الحاقهم بمئات ضحايا سعودي ـ اوجيه. أخلاقنا وقيمنا وعاداتنا تستهجن انجرارك لهذا الموقع. مش محرزة دولتك، عندك امور أهم بعتقد!".
أضاف: "لن أرد على صغار القوم، عندما يتمنى الكبار سحب التويت، وأتمنى على الجميع عدم الانزلاق إلى مستوى ليس لنا ولا من ادبياتنا".

الردّ على النائب استدعى رداً من عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجار قال فيه: "ونعم الأدبيات إذا كانت على شكل تويتاتك. عيب".

أضاف: "لا إنت يا د. بلال ولا غيرك مهما علا شأنه يحق له التطاول على رئيس حكومة لبنان رئيس تيار المستقبل سعد رفيق الحريري. شيل اللي حاطه على صفحتك وعلى صفحة الحزب أحسن ما تضطرنا نفتح الأوراق اللي الكل بيعرفها".

وكان عبدالله قد حذف تغريدة سابقة له نشرها صباحا.

 

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.