تسليم وتسلّم في "الخارجية"…باسيل: اخترت الوحدة الوطنية

اعتبر وزير الخارجية والمغتربين السابق ​جبران باسيل​، أنّ "​وزارة الخارجية والمغتربين​ تعكس صورة ​الدولة​، وهي الحارس لحدود السيادة واستقلالية القرار"، مضيفاً " اخترت دائماً الوحدة الوطنية، لأنّنا عندما نخسرها نخسر سبب وجود ​لبنان​ ولا يبقى لنا ما ندافع عنه، وهي كانت البوصلة التي توجّهني لاتخاذ المواقف السياسية الخارجية، في بلد أهم شيء فيه الوحدة الوطنية".

وقال باسيل خلال حفل التسليم والتسلم بينه وبين وزير الخارجية الجديد ​ناصيف حتي​: "رفعتُ الصوت في وجه ​العالم​ لإعادة النارحين السوريين رفضاً لتوطينهم في لبنان استمراراً لمخطّط ​التوطين​، وأتمنّى أن تقوم ​الحكومة الجديدة​ بالشيء الذي لم نتمكن من فعله، وهو إعادة ​النازحين​ إلى بلادهم". لافتاً إلى أنه "منذ اليوم الأوّل، تحدّثتُ عن ​سياسة​ خارجية مستقلّة تقوم على مصلحة لبنان والقانون الدولي، وهذه الوزارة تعكس صورة الدولة وهي الحارس لحدود السيادة واستقلالية القرار".

وزير الخارجية الجديد نصيف حتي، قال بدوره: "قدر لبنان بسبب جغرافيته السياسية أن يتأثر إلى حد كبير بصراعات المنطقة، وعلينا أن نسهم بالقيام بدور الإطفائي لإطفاء الحرائق المشتعلة في المنطقة".

وتمنى حتي بناء وتعزيز جسور التواصل مع المجتمعات الدولية مشيراً إلى أنّ "هذا الأمر سيبقى في طليعة اهتماماتنا".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.