بعد تلويحه بالدم… المشنوق يعتذر

غرد النائب نهاد المشنوق عبر حسابه على تويتر اليوم قائلا:" أربأ أن يصدق الرئيس نبيه برّي أو أن يجد في كلامي عن اقتحام مسجد محمد الأمين افتراءً أو تشجيعاً لفتنة مذهبية. ليس في تاريخي العام ولا الخاصّ نصٌّ ولا تلميحٌ للمذهبية بكلّ أشكالها. ربما وقعتُ ضحية معلومات خاطئة فوجب الاعتذار".
تغريدة المشنوق هذه أتت تصويبا لتغريدة أخرى له كان قد علّق فيها أمس على دخول القوى الأمنية إلى جامع محمد الأمين في وسط بيروت مساء السبت الماضي، مطاردة المتظاهرين المختبئين داخله، فما كان منه إلا أن علّق قائلا:" ألم يلاحظوا أنّ عناصر من أمن مجلس النوّاب بلغ بهم التهوّر حدّ كسر المحرّمات باقتحام مسجد محمد الأمين، الذي بناه الشهيد رفيق الحريري، للاعتداء على المحتمين بداخله؟ في وقت يراقب البيارتة من منازلهم.. إلا من أضاء منهم بحضوره الواجبات الوطنية للمدينة الأم".
لكن المشنوق لم يتراجع نهائيا عن اتهامه لعناصر أمن المجلس بدخول "حرمة" الجامع، فعلق اليوم إلى جانب اعتذاره قائلا:" بانتظار تحقيق أمنيّ دقيق برعاية دار الإفتاء، التي لا أوافق على توصيفها ما حصل في مسجد محمد الأمين بأنّه إشكال".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.