"14 آذار" على الأبواب

علمت "الرقيب" من مصادرها الخاصة، أنّ رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، يحاول تعويض خسارته لظهيره الإقليمي، عبر إعادة ترتيب بيته الداخلي، ونفخ الروح مجدداً في "14 آذار". وبناءً على خطّته هذه، من المرتقب حصول لقاءات بينه وبين عدد من القوى التي كانت منضوية تحت راية "14 آذار"، تمهيداً لنفخ الروح مجدداً بـ "14 آذار" كتكتّل سياسي تجمعه مجموعة عناوين عريضة.
ويقول المصدر لـ "الرقيب"، إنّ القلوب صفت تجاه الحريري بعد انفراط عقد التسوية الرئاسية، التي أخذت الحريري إلى خندق "8 آذار"، ويعتبر أنّ "14 آذار" قد تصبح قريباً على الأبواب.

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.