عون يفتّش عن "فتوى دستورية" لإعلان "حالة طوارئ"!

رأت صحيفة "الأنباء" الكويتية أن "الطرق الحكومية مقفلة بإحكام، الرئيس ميشال عون يقرأ بعكس قراءة الرئيس سعد الحريري للامور، وقراءة الحراك الشعبي عكسهما ايضا، ويخشى مع الوصول الى الجدار المسدود اللجوء الى فجوات تفضي الى مهوار اعمق".

وتحدّثت عن أن "الفريق الرئاسي بدأ البحث في طيات الدستور عن حالة تسمح لرئيس الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ احتواء للاوضاع الميدانية القائمة او التي يمكن ان تقوم، على ان يُستتبع ذلك بتشكيل حكومة عسكرية برئاسة قائد الجيش العماد جوزف عون تتألف من ستة ضباط، على غرار الحكومة العسكرية التي شكلها الرئيس عون يوم كان قائدا للجيش وتسلمت الزمام في نهاية ولاية الرئيس امين الجميل".

وقالت الصحيفة إن "المراجع التي تلقت اشارات بهذا المعنى، اكدت اطمئنانها الى اختيار قائد الجيش العماد جوزف عون لهذه المهمات، لكنها توقفت امام مضمون هذا المسار الذي يعني عمليا الاطاحة بدستور الطائف، وهذا له محاذيره".

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس عون كان "وجه انذارا اخيرا الى الرئيس الحريري، داعيا اياه الى تشكيل حكومة سياسية مطعمة باختصاصيين يتمثل فيها الحراك الشعبي والا ستشكل حكومة من اللون الاكثري الواحد، وفق قناة «او.تي.في»، وان حكومة جديدة يشكلها الحريري يجب ان تضم جبران باسيل".

وقالت إنه "ينتظر ان يتوصل التيار الوطني الحر وحزب الله وحركة امل الى بلورة موقف متجانس من الحكومة بعد الاحتفال بعيد الاستقلال الذي سيكون رمزيا في باحة وزارة الدفاع لهذه السنة، يوم غد الجمعة، وقد تلقى الرئيس سعد الحريري الدعوة لحضوره الى جانب الرئيسين ميشال عون ونبيه بري".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.