من يكتب للنائب سيزار المعلوف تغريداته؟

توقّف كثيرون عند تغريدة كتبها اليوم عضو كتلة "الجمهورية القوية" النائب سيزار معلوف، وصف فيها رئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل بالوقح وصاحب صفقات البواخر وصهر النحس، وأضاف: يظنّ بأنّه سيتحوّل إلى الطبيب الذي يداوي الناس.
وتعليقاً على تغريدة المعلوف سأل كثيرون: ألم يبذل المعلوف سابقاً جهداً كبيراً للترشّح على لوائح التيار الوطني الحرّ في انتخابات العام 2018 النيابية، قبل أن ينتقل إلى الترشّح على لوائح القوات اللبنانية؟
ويروي أحد الذين تجمعهم علاقة عمل بالمعلوف، أنّه لدى احتجاز رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في السعودية، كان المعلوف يمنّي النفس بالترشّح على لوائح التيار الوطني الحرّ، وكان يشنّ حرباً شعواء على المملكة وأعوانها في لبنان من قوات لبنانية وغيرها من الأحزاب التي تدور في فلك الرياض، ولدى تحرير الحريري بمسعى من الرئيس ميشال عون ووزير الخارجية في حينها جبران باسيل، كان المعلوف يتباهى أمام زواره بأنّهما مثال لرجال الدولة الحقيقيين.
ويقول الراوي أنّ المعلوف انتقل إلى الضفة الأخرى لأنّ الوزير باسيل فرض عليه شروطاً تعجيزية. أمّا الأكثر استغراباً واستهجاناً في قضية المعلوف، ليس دفاعه المستميت عن الرئيس ومن ثمّ ترشّحه على لائحة القوات اللبنانية، بل انضمامه إلى تكتّل "الجمهورية القوبة" والتصرّف كما لو أنّه ينتمي إلى حركة أمل، وهناك اعتقاد سائد بأنّ أحد الإعلاميين المقربين من الرئيس نبيه بري يتولّى بنفسه إدارة تغريدات المعلوف، أضف إلى تقديم النصح إليه الذي أودى به مرّات عدة إلى مهالك.

وقد ردّ عضو تكتل "لبنان القوي" النائب ادي معلوف عبر حسابه على النائب سيزار معلوف بالقول: " ابن العمّ مش رح رد لأني بعرف إنو مش هيدا رأيك".

(شارك هذا المقال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.